راهي جاية الحملة وكل واحد يعرض سلعته وما لديه 

غول يرد على عبد الرزاق مقري :

إجتماع احزاب  في الأيام القادمة بمقر تاج

الرئاسيات  عرس يجوز فيه الرقص و العزف

 رد رئيس حزب تجمع أمل الجزائر عمار غول على تصريحات  عبد الرزاق مقري  حول أن “عهد الرئيس بوتفليقة قد ولى والجزائر مقبلة على مرحلة جديدة” ، قائلا “نحن في الديمقراطية وتعدد الافكار والكل مسؤول على تصريحاته  راهي جاية الحملة وكل واحد يعرض سلعته والكل يقدم ماله”.

 كشف رئيس حزب تجمع أمل الجزائر   عمار غول الأمس على هامش إستقباله للسفير الإسباني  أن إجتماع هيئة التنسيق لأحزاب التحالف ستكون في الأيام القادمة في مقر تاج،  مشيرا أنه سيتناول موضوع التحضير للإستحقاقات المقبلة المزمع إجراءها في 18 أفريل 2019.

 وعلق المتحدث على تصريح عبد الرزاق مقري بخصوص نهاية النظام الحالي والإقبال على مرحلة جديدة، قائلا :”ونحن في الديمقراطية وتعدد الافكار والكل مسؤول علىوتصريحات  راهي جاية الحملة وكل واحد يعرض سلعته والكل يقدم ماله.

 دافع عمار غول على “الحدة المنخفضة” التي يتميز بها خطاب الحركة الشعبية الجزائرية في دعوة الرئيس بووتفليقة لترشح لعهدة خامسة، مقارنة بشركاء الأمبيا في التحالف الرئاسي الرباعي،  بأن لكل حزبه طريقة في التعبير عن الدعم، وبأن تاج يحترم خطابات الأحزاب الأخرى بما فيها الأحزاب المعارضة، ولا يمكن أن يعلق على خطاب حزب زميل له في التحالف الرئاسي مكانه، موضحا بأنه خلال أيام قليلة سيكون هنا اجتماع للتحالف الرباعي لأحزاب الموالاة، وسيخرج المجتمعون بموقف وخطاب موحد من أجل المشاركة بالرئاسيات بكل قوة.

وتحفظ المتحدث عن موقف الحزب من الرئاسيات في حالة عدم الترشح الرئيس،  مكتفيا بالقول “بالنسبة لتاج مرشحنا هو بوتفليقة اليوم لا يوجد في جدول اعمالنا إلا هذا الأمر ، وإذا وقعت مستجدات  او طارئ سيكون لنا أنذاك موقف  فلكل حدث حديث “.

 100 مترشح دليل على أن اللعبة السياسية مفتوحة 

إعتبر عمار غول أن كثرة عدد المترشحين الرئاسيات المقبلة أكبر دليل على أن العمل الديمقراطي مفتوح وليس مغلق كما ثم الترويج له، مؤكدا أن  أحزاب التتحالف الوطني تعمل  على توفير جو ملائم لتكون الرسيات خطوة كبيرة نحو تعزيز المكتسباتوالامن والاستفرار وكذلك بناء الجزائر من خلال برامج جديد،  منتقدا من يشارك بالرئاسيات ويعتقد بوجود غلق سياسي، حيث أن “المشكل فيه وليس في الساحة السياسية”.

موقفنا واضح ونحن مع ترشح الرئيس لولاية أخرى

جدد موقف حزبه من الرئاسيات المقبلة،  مؤكدا أنه مع ترشح الرئيس لولاية أخرى ،   موضحا ” موقف الحزب واضح وصريح، ولم نتردد فيه أبدا قلنا وأكدنا أن  دعمنا للرئيس ثابت ومستمر،  و قلنا أن موقفنا من  الرئاسيات واضح  كل الوضوح ونحن ملتزمون به في اطار التحالف ، فبوتفليقة  مرشح أحزاب التحالف و قرارتنا لن تخرج عن هذا الإطار والتحالف مبني على الرئيس”.

مرحبا بمن سيعطينا نكهة العرس

و بخصوص مستوى وتصريحات الهزلية الكوميدية التي أطلقها العديد من المترشحين المحتملين للرئاسيات، من الذين سحبوا استمارة الترشح، هو بمثابة إضفاء للطابع الفني للعرس الديمقراطي المرتقب بالجزائر في 18 أفريل القادم،  مشيرا  بأن “العرس فيه تنوع للطبوع، ونود صنع جو ديمقراطي ومرح بمناسبة حدث 18 أفريل 2019، وهناك في العرس من يغني ومن يرقص ويعزف العود، ومرحبا بمن سيعطينا نكهة العرس، و نحن ضد التطرف وضد التجريح والقذف وضد الخطاب السياسي المنحط “.

وعبر المتحدث عن أماله بأن تجرى الرئاسيات المقبلة في جو ديمقراطي مريح، داعيا الجميع إلى المساهمة  لتكون الرئاسيات عرسا ديمقراطيا “

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك