رسالة الرئيس تأكيد على إصغائه لنبض الشارع

التجمع الوطني الديمقراطي

اعتبر التجمع الوطني الديمقراطي الالتزامات التي تضمنتها رسالة رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، عقب إيداع ملف ترشحه لرئاسيات 18 أفريل المقبل، هو تأكيد على إصغاء المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، بكل إخلاص، لأصوات المواطنين المعبّرة عن مطالبهم.

وأشاد حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بالإصلاحات التي تضمنتها رسالة الرئيس ، مؤكدا بأنها فصلت أكثر ما يجب أن يكون خلال الفترة القادمة سيما فيما يتعلق بالندوة الوطنية والمراجعة العميقة للدستور، مع تعهده بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة دون الترشح فيها بعد عام على الأقل من رئاسيات 18 أفريل ويرى البيان بأن الوعود التي جاءت بها الرسالة ما هي إلا أجوبة شافية لمطالب المواطنين المرفوعة منذ جمعة 22 فيفري، والتي ترتكز على التغيير كما دعا التجمع الوطني الديمقراطي، الجميع لضبط النفس سيما وأن الرسالة يجب أن تكون بادرة للمضي نحو التغيير في هدوء إلى غاية موعد الاستحقاق الرئاسي، معتبرا إياه موعدا لبسط الاصلاحات الموعودة على الواقع مع الحفاظ على استقرار البلاد.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك