انعدام الأمن الغذائي لحوالي 54 مليون شخص بآسيا

أكد تقرير أممي مشترك أجرته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو). ومنظمة اليونيسف الإقليمي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لعام 2021 حول الأمن الغذائي والتغذية. أن جائحة فيروس كورونا أدت إلى زيادة انعدام الأمن الغذائي لحوالي 54 مليون شخص. يعيشون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ الشاسعة خلال عام 2020.

ووفقا للتقرير بشكل عام فإنه مع زيادة الجوع تأثرت فرص الحصول على أطعمة مغذية. وواجه أكثر من 375 مليون شخص الجوع في المنطقة خلال عام 2020. وهو ارتفاع من حوالي 321 مليونا في عام 2019، حيث إن المستويات المرتفعة من الفقر. لا تزال تجعل النظم الغذائية الصحية بعيدة عن متناول 1.8 مليار شخص. في حين أن أكثر من مليار شخص لم يتمكنوا من الحصول على الغذاء الكافي في عام 2020. بزيادة قدرها 150 مليارا تقريبا في 12 شهرا فقط.

بالمثل قد أوضح التقرير أن مستويات الجوع وسوء التغذية في آسيا والمحيط الهادئ في عام 2019 مقلقة بالفعل. لكن الجائحة زادت الأمر سوءا بشكل كبير، وفي السنوات الأخيرة أدت أزمة فيروس كورونا /كوفيد-19/ . إلى تفاقم هذا الاتجاه السلبي. وتوقف التقدم للحد من عدد الذين يعانون نقص التغذية، وشوهد هذا الأمر في صفوف الأطفال. دون سن الخامسة الذين يعاني عدد أكبر منهم من التقزم.

علاوة على ذلك قال كل من جونغ-جين كيم، مساعد المدير العام والممثل الإقليمي للفاو وماركولويجي كورسي المدير الإقليمي بالإنابة لليونيسف لشرق آسيا والمحيط الهادئ. : “في حين أنه ليس من الممكن حتى الآن تحديد تأثير جائحة كوفيد-19 بالكامل في عام 2020. فمن الواضح أنه كان له تأثير خطير في جميع أنحاء المنطقة”.

وأضافا: “أنه حتى البلدان التي أبلغت في البداية عن عدد محدود من حالات كوفيد-19. عانت من الآثار السلبية لتدابير الاحتواء، إلى جانب المخاوف الصحية للأشخاص. بالمثل قد أدى إلى انكماش كبير في النشاط الاقتصادي في جميع أنحاء العالم، فمنذ ذلك الحين. ساء الوضع حيث زاد الاضطراب في سلاسل الإمداد الغذائي من المشاكل”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك