ستتم معاقبة من ثبتث فيهم تهمة شراء التوقيعات

دربال يرفض الرد على انتقادات المعارضة للهيئة

رفض رئيس الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال الرد على الانتقادات التي وجهت للهيئة حول عدم قدرتها على تنظيم الانتخابات، مكتفيا بالقول بأن كل شخص سياسي له الحق في ابداء رأيه في إطار الاحترام والقانون، معترفا بوجود فجوات وفراغات في الإجراءات القانونية الانتخابية، مؤكدا أنه سيتم معالجتها وتنظيمها في القريب العاجل لضمان سير حسن لانتخابات 18 أفريل 2019.

إعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال الأمس خلال إشرافه على افتتاح فعاليات اجتماع مجلس الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات أن ارتفاع عدد الراغبين في الترشح لرئاسيات 18 أفريل أمرا عاديا، لكون القانون يسمح لكون مواطن الترشح مهما كانت صفته الشخصية، كاشفا بأن في حين كشف أن نسبة التحضير للاستحقاق المقبل بلغت نسبة عالية جدا، بسبب التكوين المكثف السنة الفارطة.

وشدد عبد الوهاب دربال بأنه سيتم معاقبة كل الأشخاص الذين ثبتت فيهم تهمة شراء التوقيعات، موضحا بأنه لا يمكن أن نركز على إشاعات، لهذا ننتظر الأدلة مثلما فعلنا في التشريعات الماضية، حيث تم معاقبة الأشخاص المتهمين بهذه التهمة بعد إثبات تهمتهم

وبخصوص حضور مراقبين دوليين للجزائر لمراقبة الانتخابات، أوضخ المتحدث حضورهم لا يعتبر أن الانتخابات مزورة، مؤكدا أن وجودهم سيزيد من شفافيتها، رغم أن الانتقادات ستكون لا محالة،

 وجدد دربال، اعترافه بوجود، فجوات وفراغات في الإجراءات القانونية الانتخابية، داعيا إلى معالجتها وتنظيمها في القريب العاجل لضمان سير حسن لانتخابات 18 أفريل، مؤكدا أن المواعيد الانتخابية السابقة أظهرت استبشار كثير من أطراف العملية الانتخابية لوجود الهيئة، واشرافها الرقابي، رغم وجود بعض الفراغات القانونية الواجب تغطيتها في الرئاسيات المقبلة تفاديا لأي طارئ، بالمقابل طالب المتحدث بالعمل الجماعي التشاركي، لنشر ثقافة العمل الانتخابي ومٱلاته على مصالح الناس في شؤون حياتهم العامة

وفي ذات الصدد، ذكر رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، بتلقي الهيئة العديد من الشكاوى خلال المناسبات الانتخابية الفارطة، بسبب عدم حصول أي من المشاركين فيها على الأغلبية المطلقة المعبرين عن أصواتهم، مع تظلمهم من الاكراهات التي أعاقت حصولهم على نتائج أفضل لتشكيلاتهم المشاركة في الانتخابات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك