سعيد بوتفليقة يمثل لمحكمة سيدي امحمد ويرفض الرد على الاتهامات الموجهة ضده

بعد ادانته من قبل المحكمة العسكرية

مثل مساء السبت السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس المخلوع ومستشاره الخاص عبد العزيز بوتفليقة  أمام محكمة سيدي أمحمد، للاستماع لأقواله في اتهامه من طرف مسؤولين سابقين ورجال أعمال  متابعين في قضية فساد مالي خاصة بمصانع السيارات بالجزائر، وتمويل مشبوه للحملة الانتخابية للعهدة الخامسة لشقيقه , حيث رفض الرد على أسئلة النيابة والمحكمة فأمرت المحكمة باخراجه من القاعة.

وكان السعيد بوتفليقة قد وصل الى مقر محكمة سيدي أمحمد التي تعالج هذا الملف في حدود الساعة السادسة الا ربع  وسط تعزيزات امنية مشددة حيث ومباشرة بعد استئناف الجلسة تم مناداته وواجهته النيابة العامة بالأسئلة فرض الإجابة عليها  مكتفيا بالابتسام، فأمرت المحكمة بإخراجه من القاعة وكان هذه المحكمة التي انطلقت الأربعاء الفارط بالاستماع الى الوزيران الأولان احمد اويحي وعبد المالك سلال وعديد الوزراء رجال الأعمال قد طالبت النيابة بحضور السعيد بوتفليقة للإدلاء بشهادته في القضية بعد أن تم ذكر اسمه في كل مراحل المحاكمة خاصة من قبل الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد.

باية ع  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك