سوء الطالع يواصل في ملاحقة عطال

سجل هدفا قاد به نيس غلى الفوز وتلقى إصابة جديدة في الفخذ

يواصل سوء الطالع في ملاحقة اللاعب الدولي الجزائري يوسف عطال بعدما تعرّض إلى إصابة جديدة على مستوى الفخذ خلال المقابلة التي خاضها سهرة اول أمس ناديه نيس امام لانس لحساب الجولة 21 من الدوري الفرنسي، في سلسلة توالي الاصابات التي أضحى يتعرض لها كثيرا المدافع الأيمن للمنتخب الوطني، وأصبحت تطرح علامات الاستفهام حول استعداده البدني والعلاج المكثف الذي يتعرّض له، إلا أنه يعود سريعا إلى عيادة ناديه نيس الفرنسي وشهدت المقابلة دخول عطال ومواطنه هشام بوداوي في التشكيلة الأساسية للمدرب أدريان أورسيا، حيث منح خريج أكاديمية بارادو الفوز الثمين إلى نيس بعد سلسلة طويلة من التعثرات امتدّت خمس مباريات على التوالي، بفضل الهدف الوحيد الذي سجّله في الدقيقة 51 من اللقاء بطريقة رائعة كان كافيا لمنح النقاط الثلاث لأصحاب الأرض، وهو له هذا الموسم يعد صيام عن التهديف استمرّ ما يقارب عام ونصف، وفي الوقت الذي كان يحتفل بالهدف داهمته الآلام على مستوى الفخذ واضطرّ على إثرها إلى ترك أرضية الميدان في انتظار ما سوف تسفر نتائج التحاليل الطبية التي سوف يخضع لها.

وأثرت هذه الإصابة الهلع في أوساط النادي الفرنسي، خاصة وأن مدرب نيس أورسيا تمنى أن لا تكون الإصابة خطيرة موضحا في تصريحات للإعلام الفرنسي انه يجهل مدى خطورة الإصابة، باعتبار أن لاعبه شعر بتمدد عضلي داعيا أن لا يكون أكثر من ذلك.

 

بوداوي يتألّق في منصبه الاعتيادي

 

في المقابل، سجل هشام بوداوي ظهورا مميّزا أمام لانس، وهو الذي لعب في منصب مغاير، بعدم قرر المدرب الروماني الاعتماد عليه في الاسترجاع وهو المنصب المفضل لديه وقدم مقابلة كبيرة سوف تجعل الطاقم الفني لنيس يعتمد عليه مستقبلا في استرجاع الكرة أكثر من اللعب في وسط الميدان الهجومي.

عيشة ق.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك