سيدة حامل تقتحم منزلا وتحتجز أطفالا داخله

كانت تستعين  بطفلة صغيرة للتمويه

أقدمت سيدة حامل في شهرها الثامن تنحدر من ولاية بومرداس على التهجم على أحد المنازل بمنطقة باب الزوار بعد إيهام أبناء أصحاب المنزل   بأنها قد  أرسلت من طرفهما و من تم قامت باحتجاز هاذين  الطفلين و سرقة كافة المجوهرات الموجودة بالمنزل مع مبلغ 15 مليون سنتيم .

وقائع القضية الحالية تعود لبلاغ تقدم به صاحب محل بيع المجوهرات حول اشتباهه بسيدة تقدمت من محله وعرضت عليه  بعض المصوغات بغرض البيع ،   فقام باحتجازها عنده للتأكد من مصدر تلك المجوهرات   ، وبعد تنقل مصالح الأمن للمحل و التأكد من هوية السيدة تبين بأن مواصفاتها قد تطابقت مع بلاغ تقدم به أحد سكان منطقة باب الزوار الذي أكد صاحبه بأنه قد تعرض لعملية سرقة من قبل سيدة حامل توجهت لمنزله وهي رفقة فتاة صغيرة بعد انصرافه رفقة زوجته للعمل و قامت  بطرق الباب على ابنيه الصغيرين لطلب  السماح لها بالمكوث عندهما بناءا على طلبيهما وهو الأمر الذي انطلى عليهما  و بعد ولوجها للمسكن قامت باحتجاز الطفلين  داخل غرفة نومهما ومن تم قامت بتفتيش المنزل و سرقة المصوغات وفرت بعدها ، تاركتا الطفلين في حالة هلع و فزع كبيرين  ، وخلال عملية التحري حول نشاط هاته المتهمة تبين بأنها ليست المرة الأولى التي تقوم بهاته العملية و أنها سارقة محترفة نفذت عدة عمليات سطو بنفس الطريقة و بالاستعانة بالأطفال قصد تمويه الضحايا ، ليتم بذلك توقيفها و تحويلها على المحاكمة أمام محكمة الدار البيضاء أين أنكرت ما نسب لها من جرم و تراجعت بذلك عن سابق تصريحاتها مؤكدتا لهيئة المحكمة أنها توجهت للمنزل محل السرقة بغرض البحث عن منصب عمل ، ليطالب من جهته ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره بتوقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة بقيمة 20 ألف دج في حق المتهمة ، قبل أن تقرر المحكمة تأجيل النطق بالحكم لجلسات لاحقة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك