سيدي  السعيد يمنع الاحتجاجات  قبل الرئاسيات

باشر في جمع التوقيعات على مستوى هياكله

كشفت مصادر مقربة من الاتحاد العام للعمال الجزائريين أن الأمين العام للاتحاد العام  للعمال الجزائريين  عبد المجيد سيدي  السعيد قد وجه تعليمات إلى الأمانات الولائية على المستوى الوطني يدعوا  الفروع النقابية على  مستوى  المؤسسات برفض كل أشكال الاحتجاجات  بالمؤسسات  مهما كانت الظروف  وتأجيل ذلك إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية  المزمع عقدها في 18 أفريل المقبل  لتفادي استغلالها من قبل بعض الرافضين للرئاسيات وخصوصا العهدة الخامسة لفخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

هذا وأكدت ذات المصادر أن التعليمة التي حملت إشارة سري جدا جاءت  تزامنا مع دعم الاتحاد العام للعمال الجزائريين لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى عهدة خامسة ، حيث جاء مع التعليمة تجنيد صفوف العمال ومنخرطي الاتحاد العام للعمال الجزائريين بدعم  المرشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة ومباشرة جمع التوقيعات  على مستوى الفروع النقابية للمؤسسات  بغية التعبير على مدى  دعم الاتحاد للرئيس بوتفليقة الذي شهدت المؤسسات في وقته انتعاشا هاما وتحسنت  أجور العمال وظروفهم  المعيشية ، هذا وشددت التعليمة عن تبرؤ المركزية النقابية من أي حركة احتجاجية التي سوف تستغل من قبل المعارضين لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة وكذا  المطالبين بمقاطعة الانتخابات الذين يبحثون على بوادر الشرارة لإشعال فتيل الشارع .

من جانب اخر ختمت التعليمة بقناعة الاتحاد العام للعمال الجزائريين بالإصلاحات الدستورية التي أعلن عنها الرئيس بعد الانتخابات  والتي ستضمن مكاسب هامة للعمال والطبقة الشغيلة على العموم  ، وذلك نتيجة لما ستحمله هذه الإصلاحات من سند ايجابي على  المجتمع الجزائري  بصفة عامة، الأمر الذي جعل الاتحاد العام للعمال الجزائريين يتحول إلى قاطرة  لجر الأتباع لدعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة ومعها تحقيق مكاسب العمال بالإصلاحات الجديدة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك