“شارع المنافقين” يرصد انحطاط العلاقات الإنسانية بسبب المال

للمخرج المسرحي أحمد رزاق

سيستمتع عشاق الفن الرابع بمسرحية “شارع المنافقين” وهي نص من تأليف وإخراج المخرج أحمد رزاق والتي ستعرض بقاعة مصطفى كاتب بالمسرح الوطني الجزائري بالعاصمة أيام 19 و20 و21 جوان الجاري.

وتسلط  مسرحية “شارع المنافقين” الضوء على العالم الذي صار أكثر عرضة للأزمات والكوارث والأوبئة المزمنة والإدمان، كما أصبحت الإنسانية أكثر عرضة للكراهية والحقد والنفاق والخيانة والخداع حيث أن طغيان المادة  قلص وبطريقة ممنهجة من طرف الإنسان نفسه كعلاقاته الإنسانية الطيبة ورهن تصرفاته وحياته عامة وكل كيانه وحتى شرفه وقيمته بقيمة المال وما يملكه في رصيده بالبنك أكثر من رصيد معرفته وأخلاقه وقيمه، وعليه فهذه المسرحية عبارة عن قصة بسيطة تروي لنا انحطاط العلاقات بين شخصيات عدة والتي صارت رهينة القليل من المال الذي اقترضته من بعضها البعض.

ولقد شارك في هذا العمل المسرحي نخبة من الفنانين الجزائريين المعروفين على الساحة وهم حميد عاشوري، سميرة صحراوي ونسرين بلحاج وعديلة سوالم وياسين زايدي وكمال زرارة ونبيلة إبراهيم ومراد أوجيت وبزاحي محمد وفؤاد زاهد ومحمد الحواس، وعرف هذا العرض مشاركة نبيلة إبراهيم كمخرجة مساعدة وقام  بالسينوغرافيا عبد الغاني شنتوف وعادت الموسيقى  لـ IWAL  وريجسور بوجمعة محرز وتولى المتابعة والأرشيف عيسى زرنوح وبن عيسى أمازيغ عماد مكلف بالترويج الفني لهذا المسرحية التي سجلت مشاركة لفريق  تقني  كتقني الخشبة :شريك محمد وعبدي خالد وسلمى محمد فاتح كتقني صوت ومعزوز عبد الغاني كتقني إضاءة وملابس شايب مصطفى واللواحقي سرير عبد السلام. 

وعن الإنتاج المسرح الوطني الجزائري الجديد  لسنة 2021 بدعم من الصندوق الوطني لترقية الفنون والآداب وتطويرها قال المخرج المسرحي أحمد رزاق في كل مرة لا أجد الكلمات للتعبير عن ما يسمى بكلمة المخرج حين يطلب مني صياغتها لأن كلمته الحقيقية تقال على الخشبة يرددها الممثلين طيلة العرض، ترسمها لوحات متتالية يبدع فيها أكثر من فنان، نتمناها تليق بمستوى الجمهور. 

مع العلم أن  أحمد رزاق من مواليد 26 فيفري 1967 بالجلفة خريج المعهد الوطني العالي للفنون الدرامية 1992 – تخصص سينوغرافيا أنجز عدة مسرحيات سينوغرافيا وإخراجيا، كما خاض في الكتابة الدرامية، مثل: “مبروكة” و”مبني للمجهول”، “زوبعة في فنجان” لمسرح عنابة الجهوي، و”فوضى الأبواب” التي أخرجها “شوقي بوزيد” في مسرح باتنة الجهوي. برز “رزاق” بمسرحية “طرشاقة” من إنتاج المسرح الوطني الجزائري، والتي نال عنها الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني الحادي عشر للمسرح المحترف 2016، كما أن هذه المسرحية  قد حققت أكبر نسبة للمبيعات وكان العمل الأكثر جماهيرية منذ عقود. كما كانت لهذا المخرج المبدع بصمة في عمل “الصاعدون إلى الأسفل” لمسرح سوق أهراس الجهوي، التي نال عنها جائزة أحسن إخراج في مهرجان المدية التاسع للمسرح الفكاهي 2014″ واختير “رزاق ” عضوا في لجنة تحكيم المهرجان الوطني العاشر للمسرح المحترف 2015، وشارك في معرض بكين بالصين لتكنولوجيات العرض، كما أدى الدور الثاني في أفلام “بن بولعيد”، “لطفي” و”كريم بلقاسم”   وأخرج  كل من مسرحية “كشرودة” لمسرح سوق أهراس الجهوي 2017 ومسرحية ” خاطيني” التي أنتجها المسرح الجهوي بمستغانم والتي توجت بالجائزة الكبرى  للدورة الـ 14 من المهرجان الوطني للمسرح المحترف لسنة 2021 وتوجت كذلك بجائزة أحسن سينوغرافيا.  

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك