شبح السنة البيضاء يلوح في الأفق

شلل كامل في جامعات الغرب الجزائري

شهدت منذ أول أمس جامعات الولايات الغربية شللا تاما  حيث قاطع الطلبة والأساتذة على حد سواء الالتحاق بالمقاعد البيداغوجية تلبية لنداء الحراك الوطني بمقاطعة  العمل.

ففي جامعة حسيبة بن بوعلي بشلف قاطع طلبة الأقطاب الثلاثة (أولاد فارس ، الحقوق و المصالحة ) الالتحاق بالجامعة التي شهدت شلالا كبيرا ، وفي المركز الجامعي أحمد زبانة بحي برمادية بغليزان  رفض الطلبة الالتحاق بالمقاعد رغم حضور اغلبهم للجامعة ، من جهة أخرى شهدت أقطاب جامعة ابن خلدون تباينا ما بين الكليات في الإضراب الذي تجاوز ال80 بالمائة ، حيث رفض طلبة اغلب الأقسام الالتحاق بمقاعد الدراسة ، وبسعيدة بلغ الإضراب حدود ال75 بالمائة حيث رفض اغلب الطلبة والأساتذة الالتحاق  بالمدرجات، وبمستغانم خرج الطلبة عن المألوف وتجمهروا عند كلياتهم دون الدخول ، في حين لم يتعدى الإضراب ال50 بالمائة في حين شهدت كليات جامعات أبي بكر بلقايد بتلمسان والجيلالي اليابس ببلعباس شللا تجاوز ال95 بالمائة ، هذا وقد اجمع اغلب الأساتذة الذين لقيناهم أن الغيابات تؤثر على المردود السنوي  حيث أن كثرة الغيابات من شأنها تمديد السنة الدراسية إلى شهر أوت مثلما حدث سنة 1997 خاصة وان اغلب الكليات لم تقيم الامتحان الاستدراكي للسداسي الأول مطالبين الطلبة بالتعقل والحفاظ على مستقبلهم.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك