شركة كوسيدار بورقلة في قلب فضيحة جديدة

انتفض سكان حي حمدات وناشطون جمعويون بمنطقة مخادمة بورقلة، ضد شركة كوسيدار، التي تقوم بإنجاز مشروع تجديد شبكة الصرف الصحي، حيث ضبط المواطنون عمالها، وهم يباشرون إعادة الأنابيب القديمة وتوصيلها بالفوهات، فضلا عن عيوب كبيرة في توصيل الأنابيب والمشاعب، في خطوة اعتبرها السكان فضيحة ثقيلة، تعكس التسيب في قطاع الموارد المائية في الولاية، فيما اعتبرها آخرون محاولة يائسة من مسؤولي الشركة، للانتهاء من المشروع بسرعة، والهروب من محاسبتهم، من طرف الوالي الجديد، وذلك بسبب التجاوزات التقنية الكثيرة، التي عرفها المشروع.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك