عاهل المغرب يدعو الجزائر مجددا لفتح الحدود و تجديد الثقة بين البلدين

دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس مساء السبت الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في خطاب إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش المجيد ، إلى العمل سويا في أقرب وقت يراه مناسبا من أجل تطوير العلاقات التي بنيت عبر سنوات من الكفاح المشترك.

حيث قال العاهل المغربي : ” أجدد الدعوة لأشقائنا في الجزائر إلى العمل سويا دون شروط لبناء علاقات ثنائية أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار” .

و أضاف قائلا : “الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول بالنسبة للعديد من الدول”

و أسرد قائلا : “أن تكون الحدود مفتوحة هو الوضع الطبيعي بين البلدين الجارين”.

حيث أكد حرص المغرب على مواصلة جهود الصادقة في توطيد “الأمن والاستقرار في محيطه الإفريقي والأورومتوسطي، وخاصة في جواره المغاربي”.

من جانب آخر ينتظر خلال الساعات القادمة جواب من الطرف الجزائري ممثلا في رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أو في وزارة الخارجية لمعرفة مدى جس النبض بين الطرفين خاصة بعد التحرشات الأخيرة من الديبلوماسية المغربية و تحاشي الإعتذار من طرف العاهل المغربي في خضم الحرب القذرة التي شنتها بعض الأطراف مؤخرا ضد سيادة الجمهورية الجزائرية بدعم من المخزن المغربي ، حيث يظل موقف الجزائر ثابتا فيما يخص مبدأ و حق الشعوب في تقرير مصيرها ، كذا قضية الصحراء الغربية فالجزائر لا تساوم في مبادئها التي ناضلت و لا تزال تناضل من أجلها لعقود .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك