عرقاب يناقش مع الوفد الإسباني مشاريع الربط بالكهرباء والغاز بين البلدين

استقبل وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب ، اليوم الأربعاء بمقر دائرته الوزارية ، وفداً إسبانيًا هام على رأسه النائبة الثالثة لرئيس الحكومة الإسبانية ووزيرة التحول البيئي و التحدي الديموغرافي ، تيريزا ريبيرا رودريغيز ، وهذا بحضور رئيسي مُجمعي سوناطراك وسونلغاز، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الطاقة

حيث تطرق الطرفان الى مشاريع الربط بالكهرباء والغاز بين البلدين والشراكات في مجال تسويق الغاز من أجل تعزيز العلاقات التجارية حيث تبقى الجزائر المورد الرئيسي للغاز لإسبانيا ، واستذكر الوزير الجهود التي تبذلها الجزائر لضمان أمن إمدادات الغاز إلى السوق الإسبانية من خلال الاستثمارات الكبيرة التي تم القيام بها لإيصاله في ظل ظروف أفضل. وفي هذا السياق، سُلط الضوء على مشروع توسيع قدرة ميدغاز الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا وكذلك قدرات الغاز الطبيعي المسال.

كما أوضح البيان أنه تمت مناقشة العلاقات الثنائية الجزائرية الإسبانية في مجال الطاقة والتي وصفت بالتاريخية والممتازة وآفاق تعزيزها بشكل أكبر. وحيث اشتركا في نفس الرغبة في تكثيف التعاون وجعله أكثر تماسكًا من خلال دراسة من الطرفين لجميع الفرص المتاحة للبلدين في صناعات الغاز والكهرباء والنفط.

في ذات السياق شدد وزير الطاقة والمناجم على أهمية التعاون والشراكة الاستراتيجية بين الشركات الجزائرية والإسبانية في مجال الطاقة. كما عرض فرص الاستثمار والشراكة التي يوفرها القطاع، لا سيما في مجال المحروقات (من المنبع الى المصب)، متمنياً رؤية مشاركة الشركات الإسبانية في المناقصات المقبلة والاستفادة من المزايا التي يوفرها القانون الجديد للمحروقات.

من جانبها أشادت نائبة رئيس الحكومة الإسبانية، وزيرة التحول البيئي والتحدي الديموغرافي، بالعلاقات الممتازة بين البلدين، مشيرة إلى أن إسبانيا ستبقى شريكا مهما للجزائر في مختلف المجالات، لا سيما الاقتصادية والطاقوية لأن الجزائر هي المورد الرئيسي للغاز لإسبانيا مع وجود العديد من الشركات الإسبانية الناشطة في الجزائر.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك