عروض العمل الجديدة تراجعت ب30 بالمائة

فيما تم إدماج 350 ألف شاب من عقود ماقبل التشغيل

نظمت أمس لجنة الصحة و الشؤون الاجتماعية و العمل و التضامن الوطني بمجلس الأمة، جلسة اجتماع الى وزير العمل والتشغيل و الضمان الاجتماعي الهاشمي جعبوب، حول واقع وآفاق القطاع، حيث عرض الوزير مختلف النقائص و التحديات التي يواجهها القطاع، و استمع الى تدخلات أعضاء اللجنة في جلسة مغلقة.

أكد الوزير جعبوب جعوب أن القطاع تعزز بـ 13 منظمة نقابية تم تسجيلها سنة 2020 تدعيما للحريات النقابية، ليصل عدد النقابات الى 140  و طرح الوزير جملة من مشاريع القوانين يتم اعدادها على اللجنة أبرزها : مشروع قانون تمهيدي يعدل القانون 90-14، المؤرخ في 02 جوان 1990 المتعلق بكيفيات ممارسة الحق النقابي، بهدف تبسيط وضبط إجراءات تأسيس الفدراليات و الاتحادات و الكونفدراليات.

مشروع قانون يتمم القانون 90-11 المؤرخ في 21 أفريل 1990، المتعلق بعلاقات العمل، يؤسس لعطلة جديدة لتمكين العمال من التفرغ لإنشاء مؤسساتهم.

مرسوم تنفيذي يتضمن انشاء المدونة الجزائرية للمهن و الوظائف و مشروع لقرار وزاري مشترك تحديد سلم أتعاب التكفل بالأداءات التي تقدمها هذه الهيئات، و قد أقر الوزير أمام لجنة مجلس الأمة، أن منظومة الضمان الاجتماعي تعرف عجزا ماليا هيكليا في كل فروعها، و الذي يظهر جليا في فرع التقاعد الذي بلغ العجز فيه خلال سنة 2020، 680 مليار دج، أي ما يمثل حوالي 50٪ عجز في دفع المعاشات و منح التقاعد، ولن يسترجع التوازن المالي للنظام الا ببعث النشاط الاقتصادي الاستثماري الخلاق لمناصب العمل حسب الوزير.

واعترف بتسجيل نقص الموارد المادية والبشرية  لمفتشية العمل و وسائل العمل الحديثة، مما يعيقها في أداء مهامها على الوجه الأكمل أما بخصوص الوساطة في سوق العمل، فقد شهد انخفاضا قدره 30 ٪ سنة 2020، أغلب العروض مصدرها القطاع الخاص في مجالات البناء والأشغال العمومية و الري و الصناعة و الخدمات.

عملية إدماج التي أقرها المرسوم التنفيذي 19-336 تسجل تباطؤا كبيرا حسب الوزير، فلم يتم إدماج سوى 35.906 شاب الى غاية 31 ديسمبر 2020 من أصل 365 ألف، بسبب تشبع بعض الهيئات و الإدارات بالعنصر البشري و عدم تحرير المناصب المجمدة.

كما يعمل القطاع على اثراء المنظومة التشريعية المتعلقة بأنماط العمل الجديدة، كالعمل عن بعد و ضمن المنصات الالكترونية الخاصة بالمؤسسات الناشئة.

ش.زكرياء

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك