عقبات أمام التحرر من التبعية لتقلبات النفط

عجز ميزان المدفوعات وضعف النسيج الصناعي

  • تصدير أسمدة بقيمة بلغت 618 مليون دولار

 

تعول الحكومة الجزائرية على تدعيم مستوى الصادرات غير النفطية من أجل تضييق الفجوة في العجز التجاري في بلد يعتمد بشكل شبه كامل على الإيرادات المتأتية من بيع النفط والغاز ويؤكد خبراء في الاقتصاد على أن خطط الحكومة لتنويع الاقتصاد والخروج من كبوة النفط والغاز تواجه تحديات كثيرة من بينها العجز الدائم لميزان المدفوعات وضعف النسيج الصناعي فضلا عن البيروقراطية، مما يحتم ضرورة تفكيك هذه العقبات لتحقيق الأهداف.

وتستهدف الحكومة إيجاد قطاعات غير نفطية بالبلاد وتنميتها للخروج باقتصادها من تبعية ريع الطاقة من خلال خطة إنعاش جديدة أعلن عنها الرئيس عبدالمجيد تبون، غير أن العقبات لا تزال كثيرة وأظهرت بيانات حديثة لوزارة التجارة أن الصادرات غير النفطية تجاوزت الملياري دولار في النصف الأول من العام الجاري، بينما تأمل الحكومة في تحقيق 5 مليارات دولار بنهاية العام.

ورغم أن الرقم يبدو ضعيفا، قالت الوزارة في بيان إن “قيمة الصادرات الجزائرية غير النفطية ارتفعت في الفترة المرجعية بنسبة 95.5 في المائة لتصل إلى 2.03 مليار دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي” في المائة حصة التجارة غير النفطية للجزائر خلال النصف الأول من العام الجاري وتمثل الصادرات غير النفطية حصة قدرها 12.4 في المائة من إجمالي صادرات البلاد الإجمالية في النصف الأول من العام الجاري.

وتشمل أهم الصادرات غير النفطية الأسمدة المعدنية والكيميائية الأزوتية بقيمة بلغت 618 مليون دولار، والحديد والصلب بقيمة 370 مليون دولار، والمواد الكيميائية غير العضوية بقيمة 343 مليون دولار، والمواد الغذائية بنحو 287 مليون دولار.

وشهدت صادرات السكر ارتفاعا بنسبة 55.5 في المائة لتصل إلى 206 ملايين دولار، فيما حققت الصناعات المعدنية 141 مليون دولار وتوقع الأمين العام لوزارة التجارة رضوان عليلي أن ترتفع الصادرات غير النفطية إلى أكثر من خمسة مليارات دولار بنهاية العام الجاري وقال إنه بالرغم من آثار الأزمة الصحية “إلا أننا تمكنا من مضاعفة عمليات التصدير خارج النفط ما سيسمح لنا بتحقيق عائدات تقدر ما بين 4.5 و5 مليارات دولار بنهاية العام الجاري” واعتبر أن المنطقة الأفريقية للتبادل الحر تشكل فرصة حقيقية للجزائر حيث يمكن أن تسمح لها بمضاعفة صادراتها بخمس مرات خلال العامين المقبلين باتجاه الدول الأفريقية.

وبلغت صادرات الجزائر النفطية 12.6 مليار دولار خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري. وينتج البلد العضو في أوبك 1.2 مليون برميل يوميا من النفط و130 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا.

ق.إ/وكالات

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك