عمارة: إجازة النادي المحترف تهدد بمعاقبة المنتخب الوطني

كشف ان تحديد الأندية المشاركة قاريا حسب امتثالها لشروط الكاف

عيشة ق.

حذّر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم شرف الدين عمارة أن الاتحاد الإفريقي للعبة لا يتلاعب بالشروط التي فرضها على منح إجازة المحترف للنادي الذي تتوفر فيه الشروط المحددة من طرف الهيئة الكروية القارية من أجل السماح له بالمشاركة القارية ابتداء من الموسم الكروي الحالي،، حيث أوضح أن هيئته سوف تحترم المعايير المطلوبة من أجل تأهيل الأندية التي سوف تمثل الجزائر في مسابقتي رابطة أبطال إفريقيا وكأس الكاف وتطبقها بشدة في تحديد عدد الأندية التي سوف تكون معنية بالمشاركة استطرد رئيس الفاف خلال تنشيطه ندوة صحافية أمس على هامش أشغال الجمعية الاستثنائية للفاف ان الشروط التي حددتها الكاف للسماح بمشاركة الفرق في المنافسات القارية للأندية صارمة ولا يتم التساهل فيها، حيث تمتد إلى اشتراط تواجد مستشفيات قريبة من الملعب ووسائل النقل وشروط أخرى، وأجزم أن الفاف سوف تكون معرّضة إلى العقوبات في حال تساهلت في منح إجازة النادي المحترف للأندية غير مؤهلة وفق تلك الشروط، وسوف يكون المنتخب الوطني مهددا بدوره في هذا الشأن.

أشار عمارة أن تغيير نظام المنافسة جاء من إعادة الصيغة إلى ما كانت عليه في العهد السابق من خلال العودة إلى اللعب بمجموع 16 فريقا الذي يعتبر أفضل صيغة في ظل الوقت الراهن، خاصة وأن اعتماد البطولة الوطنية على مجموع 20 فريقا خلق مشاكل عديدة منع بالتالي المواصلة عليها، وجعل التسيير غير فعال، وبالتالي تم الاعتماد على عقد جمعية استثنائية من أجل التصويت على العودة للعب في ظل الصيغة السابقة من المنافسة، واجزم عمارة أن الضرورة ألحّت على تطبيق القوانين على الفرق التي تخالف القوانين مثلما حدث مع ناي دفاع تاجنانت الذي أوضح ان هيئته لن تتساهل مع موضوع الإجازات وسوف تطبق القوانين على الجميع بالإسقاط إلى بطولة الهواة، وأوضح أن السقوط هذا لموسم سوف يشمل أربعة فرق إلى الرابطة الثانية مقابل صعود ناديين، ولم يستبعد احتمالية إحداث تغيير جديد على صيغة المنافسة خلال الفترة المقبلة، أين شدد أنه ليس عيبا الاعتراف بالخطأ، لكن الأهم يتعلق بتصحيح ذلك الخطأ والعودة إلى الطريق الصحيح.

 

المساعدات موجّهة للأندية الهاوية والمحترفة عليها التسيير حسب إمكانياتها

 

كشف المسؤول الأول على الهيئة الكروية الجزائرية أن المساعدات التي تتلقاها الفاف من طرف الدولة ممثلة بوزارة الشباب والرياضة والمساعدات الحكومية موجهة نحو الأندية الهاوية، ولا تستفيد منها الفرق المحترفة، حيث اعتبر أن شكاوي الأندية الهاوية منطقية بخصوص الدعم المالي، لكنه من غير الطبيعي أن تتوجه أموال الدعم إلى الفرق المحترفة التي تعتبر شركات خاصة وعليها البحث عن موارد التمويل، والتسيير حسب إمكانياتها المالية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك