عمارة: الخضر ذاهبون إلى الكاميرون للحفاظ على اللقب

لم يستبعد مواجهة مصر في الملحق واعتبر أحداث أم درمان درسا

  • المنطق يمنحنا أفضلية تجاوز لبنان والسودان وحسم التأهل 

 

كشف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم شرف الدين عمارة أن الهدف الذي تم تسطيره للمنتخب الوطني خلال مشاركته في كأس إفريقيا للأمم المقررة شهر جانفي القادم في الكاميرون الدفاع على اللقب القاري الذي أحرزه في النسخة السابقة التي جرت العام 2019 في مصر، حيث أوضح رئيس الفاف خلال تدخل عبر قناة “الدوري والكأس” القطرية أن مشاركة الخضر في العرس الكروي القادم سوف تكون لها نكهة خاصة باعتباره أن سوف يتنقل إلى مكان المنافسة وهو حامل اللقب القاري  ويجعل ذلك الأعين موجّهة له، الأمر الذي يؤكد أن مهمة أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي لن تكون سهلة من اجل الدفاع على تاجها القاري، مثلما قال عمارة، والذي أردف أن النخبة الوطنية تنتظرها مواجهة شرسة وقوية أمام المنتخبات المنافسة في المنافسة القارية، لكن مكانة الجزائر حاليا وسمعة منتخبها الوطني بالنظر إلى المستوى الذي وصله وتاريخه الكروي تجعله منافسا جديا ويدخل الكأس بهدف الاحتفاظ بالكأس والعودة بها مجددا إلى الجزائر، أين اعترف أن الظروف جاهزة ومهيئة من أجل مساعدة التشكيلة الوطنية على تحقيق الهدف المسطر من المشاركة القارية وإحراز الكأس الثالثة في تاريخ المشاركة الجزائرية “بالكان”، لكنه أوضح أن لاعبي الخضر والطاقم الفني الوطني وجميع أفراد الوفد يدركون ما ينتظرهم من منافسة قوية في الكاميرون حيث يسعون إلى التعامل معه واللعب من أجل الذهاب إلى ابعد دور في كأس إفريقيا.

وفي سياق آخر، أشار المسؤول الأول على الهيئة الكروية في بلادنا ان أحداث أم درمان التي وقعت بين المنتخب الوطني ونظيره المصري العام 2009 في السودان جرت في ظروف صعبة وخاصة وكانت درسا لجماهير البلدين ولا يمكن ان تتكرر مجددا بينهما يقول عمارة، أين أضاف أن احتمالية تجدد مواجهة المنتخبين في الدور الفاصل المؤهل إلى مونديال قطر 2022 قائمة وسوف تجري المقابلة التي تنتظر المنتخبين خلال كأس العرب للمنتخبات في روح رياضية بعيدا على الأجواء المشحونة التي عرفها لقاء أم درمان، واستطرد المتحدث أن الخضر لا يملكون منتخبا معينا يفضلون ملاقاته في الملحق المؤهل للمونديال، أين أكد جاهزيتهم لمواجهة أي منتخب باعتبار أن هدفهم التأهل إلى كأس العالم القادمة.

طمئن عمارة بشأن اللاعبين الذين تم إقصائهم من الاستدعاء إلى قائمة منتخب المحليين المعني بالمشاركة في كأس العرب للمنتخبات، حيث أكد أن المدرب الوطني مجيد بوقرة يملك الحظ بامتلاكه أسماء لاعبين ينشطون في المنتخب الأول ويلعبون لأندية في بطولات محترمة، تجعله يشكل منتخبا تنافسيا يدخل المسابقة العربية بأفضل الأسماء المتاحة حاليا، لكنه أضاف ان الأسماء المشاركة في التربصات السابقة تملك مكانتها في المواعيد القادمة لمنتخب المحليين، وأبدى عمارة تفاؤله بقدرة أشبال تجاوز الدور الأول من البطولة العربية وحسم تأشيرة التأهل في أول مقابلتين أمام السودان ولبنان قبل قمة مصر، أين أكد أن المنطق يمنح لاعبينا الأفضلية في الفوز رغم أنه لم يستبعد تواجد عنصر المفاجأة في لعبة كرة القدم.

عيشة ق.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك