عملية إنقاذ الشاب “عياش” تتواصل لليوم الخامس على التوالي

العالق في البئر بالمسيلة

 تتواصل لليوم الخامس على التوالي مجهودات الحماية المدنية لإنقاذ الشاب “عياش محجوبي” البالغ من العمر 28 سنة والعالق منذ ظهيرة الثلاثاء الماضي بماسورة بئر ارتوازي في قرية أم الشمل ببلدية الحوامد جنوب ولاية المسيلة والذي لقي تعاطفا وتضامنا كبيرين من طرف اهل الخير والمواطنين الذين توافدوا من عدة ولايات لتقديم المساعدة، معتبرين أن وجودهم هو بمثابة دعم لعناصر الحماية المدنية التي لم تيأس لحد الآن في العثور عليه حيا بعدما زودته عن طريق وسائل التنفس الاصطناعي ومده بالأوكسجين اللازم لمساعدته على التنفس على عمق حوالي 35 مترا أفراد الحماية المدنية واجهوا صعوبة في الوصول إلى عياش، نظرا لضيق المساحة التي تتم فيها أشغال الحفر بغية الكشف عن الأنبوب وقطع أجزاء منه كل مرة للوصول إلى نهايته حيث يوجد الشاب عياش محاصرا بداخله فبعد أربعة أيام من عمليات الحفر المتواصلة على مدار 24 ساعة وفندت مديرية الحماية المدنية لولاية المسيلة جميع الشائعات المتعلقة باخراج الضحية، حيث أكدت أن عملية الانقاذ تتواصل لليوم الخامس حيث واجه اعوان الحماية المدنية صعوبات و عراقيل جراء تسربات المياه و كذا قساوة الارضية التي استلزمت آلات حفر خاصة من اجل استمرار عملية الحفر، مؤكدين أن عياش لا يزال على قيد الحياة، غير أن صحته متدهورة نظرا للبرد الشديد والعطش والجوع، وصعوبة التنفس وصعود الماء حتى بطنه وفي سياق اخر تنقل والي المسيلة رفقة السلطات المحلية والامنية إلى عين المكان بقرية ام الشمل ببلدية الحوامد من أجل الوقوف على عملية انقاذ واجلاء عياش، في وقت قام والي ولاية المسيلة، “حاج مقداد “بتشكيل خلية أزمة على مستوى ديوان الولاية، مسديا تعليمات بتسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية وحتى آلات الخواص وضرورة تكاثف الجهود لإنقاذ عياش وأثارت قصة عياش ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يتابع العديد من نشطائها أولا بأول تفاصيل عملية الإنقاذ التي تقوم بها مصالح الجماية المدنية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك