عملية انتشال جثة الشاب عياش متواصلة لليوم الثامن

 المسيلة

للیوم الثامن على التوالي تتواصل عملیة انتشال جثة الشاب “عیاش “الذي سقط في البئر الارتوازي بقرية أم الشمل بلدية الحوامد، ولاية المسيلة ولم تتمكن مصالح الحماية المدنية بعد من إخراج الضحية عياش بسبب الصعوبات الكبيرة التي تواجه فرق الإنقاذ ، وكذا ارتفاع منسوب المياه الذي أثر كثيرا وعطل سير عملية الإنقاذ حيث تدعمت عملية الحفر والإنقاذ صباح أمس بفرقة خاصة للحماية المدنية من العاصمة يقودها منسق عمليات الإجلاء والإنقاذ،حيث، رسمت خطة جديدة تقضي بمعاودة توسيع مكان الحفر لتصريف المياه المتدفقة والتي غالبا ما تحول دون انتشال عياش وتساعد بشكل كبير في نزول الجثة إلى أسفل البئر الارتوازي ،حيث يتعذر الوصول إليها  أين سخرت جميع الإمكانيات المتمثلة في المعدات والآلات الضخمة الخاصة بالحفريات، أين يقوم أفراد الحماية المدنية بمجهودات حثيثة للتمكن من انتشال الشاب وإخراجه ومن جهة أخرى، فقد تجند سكان المنطقة من شباب للمساعدة في عمليات الانتشال، أين يلتف العشرات حول هذه البئر في انتظار إخراج جثة الشاب من البئر العميقة فيما اكد والي ولاية المسيلة “حاج مقداد” أن الدولة لم ولن تتخلي ابدا عن ابنائها ولم تدخر أي جهد من اجل توفير كل الوسائل المادية والبشرية والآليات والعتاد لإنقاذ الشاب “عياش ” مضيفا أن السلطات الرسمية تتابع تطورات القضية موضحا أنه عندما وصلنا خبر سقوط الشاب عياش في البئر اتخذنا الإجراءات اللازمة من أجل إنقاذه وقال الوالي إن المواطن عليه أن يعلم أن هذه العملية فريدة من نوعها بسبب وجود عدة صعوبات لإنقاذ الشاب، من بينها الماء مؤكدا إنه كان يتابع عملية الإنقاذ وهو غير متهرب من المسؤولية والقضية مأخودة بعين الاعتبار في حين ثمنت ذات السلطات الهبة التضامنية لسكان المنطقة والولاية وكل الشعب الجزائري لتآزره واحتوائه للوضع ومحاولة إنقاذ الضحية منذ الوهلة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك