عودة الأسطورة ” عثمان عريوات ” إلى الواجهة

بعد غياب طويل

ظهر عملاق الفكاهة في الجزائر الفنان القدير “عثمان عريوات” لأول مرة  بعد غياب  طويل بفيديو على” الانستغرام ” في 18 جانفي 2021 ، ولقد أحدث  هذا الممثل ثورة في مختلف صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، لظهوره مما أجبر  القنوات الجزائرية الخاصة  والعديد من المواقع الأخرى تناقل هذا الخبر المفرح الذي فاجئ الجميع  من عشاق أدواره  التي  مثلها في عالم التلفزيون والسينما ، كشخصية “الشيخ بوعمامة”  وحضوره الطاغي في عدة أفلام جزائرية :”الطاكسي المخفي”، “عايلة كي الناس” و”امرأتان” و”مخلوف البومباردي” في فيلم “كرنفال في دشرة” ، وهذا ما جعله ينال وسام الاستحقاق الوطني بدرجة عشير من طرف رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون ” تكريم سيبقى في تاريخ مسار هذا الفنان الكبير الذي يعد إلى حد الساعة الرقم واحد بدون منازع.

رسالة شكر للشعب الجزائري

 

ولقد وجه صاحب الحضور القوي وأسطورة الفن الملتزم تحية لجمهوره العريض من مختلف شرائح الشعب الجزائري  ، كاشفا عن موقعه الوحيد على قناة التواصل الاجتماعي “الانستغرام” أين شكر عملاق التمثيل في الجزائر “مخلوف البومباردي” ، جمهوره الوفي وكل من أحبه  وتعاطف معه وسانده في الأعوام الصعبة إلى يومنا هذا، كما خص  أصدقائه  الفنانين بالتقدير وترحم على الذين رحلوا ، داعيا  الدولة الجزائرية  إلى الاعتناء بأبنائهن وأهلهم ،قائلا أتمنى أن تتغير ،أحوالهم إلى ما هو خير وأسعد وأفضل ،شكرا لكل الشعب على تقديره واحترامه لنا” بارك الله فيكم”.

الممثلة نوال مسعودي: سعداء بعودة الزعيم “عريوات”

وعلقت الممثلة الجزائرية نوال مسعودي في منشور لها على صفحتها الرسمية بالفيسبوك قائلة لا أروع من أنك تنام فتستيقظ فجرا على عودة الأسطورة…. عثمان عريوات يا زعيم …سعداء.. الله لا يسامح من غيبك عنا وغيب ولازال يغيب في المبدعين الحقيقيين عمدا. بكيت كثيرا (لما رأيته) وبكيت وأنا أرى عملاق إمبراطور أسطورة كعثمان عريوات يعود بعد انقطاع وضياع عمر بأكمله تنطق به ملامحه …. حسبنا الله.

  في انتظار فيلمه ” العرش الأحمر”

 كما أن الجمهور على أحر من جمر لمشاهدة فيلم  “العرش الأحمر” الذي  طال انتظاره  . وكان قد وعد من قبل وزير الثقافة الأسبق عز الدين ميهوبي  في سنة 2017  أنه  سيتم الإفراج عن فيلم ”  وقائع سنوات الإشهار ” في 2018 للفنان  الكبير عثمان عريوات فهو صاحب السيناريو والمخرج والبطل الرئيسي  وصاحب  الفكرة  ، كما أن مشروعه السينمائي الأخير قد  تبنته وزارة الثقافة في 1998 .

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك