عين امليلة.. قطب اقتصادي بارز.. وَمستقبل واعد

تعتبر مدينة عين امليلة التابعة إداريا لولاية أم البواقي، قطبًا اقتصاديًا هاما في الجزائر، حيث اشتهرت في بداية سنوات التسعينيات بتجارة قطع السيارات وَالمركبات، وَبفضل مجهودات التجار وَالمستثمرين من أبناء المنطقة أصبحت قطبا تجاريًا وطنيًا لقطع السيارات وَالمركبات، وَصارت مقصدًا من كل أنحاء البلاد، وَمما لا شك فيه أن الزائر لمدينة عين امليلة يُلاحظ الحركية التجارية الكبيرة على مستوى منطقة النشاطات وَالتخزين التي تضم العديد من نقاط البيع المعتمدة لمصانع وَمؤسسات اقتصادية، وَكذا التجار بالجملة وَنصف الجملة لمختلف المواد الغذائية والاستهلاكية.

كما اقتحم أبناء المنطقة مجال التصنيع، حيث تم إنشاء العديد من الوحدات الإنتاجية بالمنطقتين الصناعيتين الواقعتين شرق المدينة (طريق عين كرشة)، وَشمالها (طريق قسنطينة)، حيث تتواجد العديد من المصانع: مصنع المصافي، وحدات إنتاجية لملحقات السيارات، وحدات لإنتاج المناديل الورقية، مؤسسة  CABAMللغرف الصحراوية، وحدة إنتاج الأدوية المستحلبة من النباتات، المذبح الجهوي للحوم الحمراء، دار الهدى للنشر والتوزيع…..كما تتواجد بها خمسة مصانع البطاريات من حوالي ثلاثة عشر مصنعًا على المستوى الوطني. كما يتمركز بمدينة عين امليلة مجمع بروليبوس الذي يضم وحدة لتكرير الزيوت (زيت المائدة) بقدرة تصفية تصل إلى 150 ألف طن سنويًا، وَوحدة لمعالجة البلاستيك (صناعة القارورات وَالسدادات)، وَوحدة إنتاج مواد التنظيف (الصابون، الجافيل….)، كما يوجد مصنع للمضادات الحيوية تابع لشركة IMGSA للصناعات الصيدلانية، هذه الأخيرة التي تملك مصنع للقفازات الطبية بمنطقة النشاطات وَالتخزين ببلدية أولاد قاسم. هذه البلدية المجاورة لبلدية عين امليلة، وَالتي أصبحت مقصد المستثمرين خصوصا من أبناء المنطقة.

كما اتجه أبناء المنطقة إلى الاستثمار في قطاع الخدمات الفندقية وَالسياحية، حيث تدعمت المدينة بعدة فنادق (كمال مصباح، الإخوة بوعلي، سيف الإسلام، السلامة بارك)، وَالعديد من المراقد، وَكذا المرافق الترفيهية على غرار المنتجع المائي “السلامة بارك”وَغابة “بوزابين لاند”للتسلية.

وَنظرًا لهذه الحركية الاقتصادية فإن عديد البنوك فتحت فروع لها بالمدينة وصل عددها لثمانية بنوك (بنك الفلاحة وَالتنمية الريفية، القرض الشعبي الجزائر، البنك الوطني الجزائري، الصندوق الوطني للتوفير وَالاحتياط، بنك الخليج الجزائر، ترست بنك، بنك البركة وَمصرف السلام) وَنظرا لحالة التشبع على مستوى بلدية عين امليلة اتجهت أنظار المستثمرين إلى البلديات المجاورة، كبلدية أولاد قاسم وَمنطقتها الصناعية (قيد الإنجاز) (حوالي 150 هكتار)، وَكذا منطقة النشاطات وَالتخزين (حوالي 22 هكتار) وَمنطقة التوسع السياحي (حوالي 50 هكتار) ببلدية سوق نعمان.

مما لا شك فيه أن الحركية الاقتصادية الكبيرة ببلدية عين امليلة ستجعل من المنطقة (عين امليلة وَالبلديات المجاورة لها: أولاد قاسم  وَأولاد حملة، الحرملية وَأولاد زواي، بئر الشهداء وَسوق نعمان) قطبًا اقتصاديًا بامتياز، تجاري وَصناعي وَسياحي وَفلاحي. مما يستوجب على السلطات العليا العمل على إدماج المنطقة ضمن مخطط الإنعاش الاقتصادي. 

 

موسى بن فردي 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك