عِدَّةَ الشُّهُورِ.. تفاصيل عن قضية الرزنامة الفلاحية

ملاحم الوركزيز

عزوڨ موسى        

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ . ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ . فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ، وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً . وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) [سورة التوبة 36].

قصة الرزنامة الفلاحية طويلة نوعا ما. يمكن أن نختصرها إجمالا ثم تفصيلا:

 

الحكاية :

 

لما اطلعت على روايات  واسيني الأعرج أردت تلخيصها تحت عنوان ” محورية المخطوط في رواية الأعرج ( الأمير . مي زيادة . البيت الأندلسي ).أكاد أجزم أن لكل مخطوط حكاية , وكاتبه عنده أمل وهو يخط بالقلم أن أحدهم في يوم ما سيخرجه للنور , وهذا تماما ما أحسست به وأنا ألامس ذلك المخطوط في غرفة جدي الأكبر ” أحمد ” أول مرة , وأذكر تلك القشعريرة وأحس  بها  كلما تذكرتها أو تحدثت عنها ( مسكون ؟)  , كان مكتوبا بخط النسخ الواضح وبذل فيه صاحبه جهدا وفي الحواشي مراجع متعددة شارك معي كنهه :

  1. المخطوط يلخص الأعمال الفلاحية السنوية ( كل شهر في ورقة ) مع إشارات إلى الغيبات المرتقبة في حالة مثلا إذا  كان الرعد أو الزلزال , فانه سيحدث شيئا ما .احتجت إلى مراجع في الموضوع فكانت الرعدية , وكان كتاب المقنع . وكان المقرع في اختصار أبي مقنع .. ثم كان الجمع الشفهي  من كبار القوم وكان يعجبني فيهم  الضرير – الزغطوش – ولي معه قصة ففي الصغر كنا نسأل من يحفظ القران الكريم عن  :” والنازعات نزعا أم نزع ” ؟ فكان جواب كل القراء (حفظة القران) نزعا وليس نزع .  إلا أن الزغطوش تفطن و قال لي : ” غرقا يا وليدي ” .وهو يحفظ الرزنامة عن ظهر قلب . ويبدؤونها عادة بالشتاء : شاوشتا( لفظ شاو : يعني بداية ) :”  29نوفمبر.  بعد 15 يوم يدخل جنبر . (14-ديسمبر) .بعد 25 يوما تدخل الليالي (24- ديسمبر ). الليالي فيهم 40 يوما  ( 06 أيام من ديسمبر و 31جانفي  ) . كي يموت جنبر تتناصف الليالي ” يدخل ينير “. = في الليل الليالي وفي النهار يناير .. يناير الحاجوزة  (12-جانفي ) رأس العام الفلاحي يبدأ بـ 14 جانفي .نهاية الليالي (02-02) بداية لعزارة وفيها المقولة :” لعزارة  حشيش وقمارة ” (سلف المعزة (13-02) وفي لعزارة 11 يوما . يبدأ فورار (14-02) وفيه 28/و29 إذا السنة كبيسة وهي مقسمة 07 أيام قوارح (14-02 الى 21-02 ) و 07 موالح (من 22-02 الى 01-03) و7 صوالح ‘(من 02-03 إلى 09-03) . وفي فورار المقولة :” إذا رعدت في فورار هيء المداشر للصغار . مغرس و07 دبابين المهزول لاهل رايح … وهكذا. وكان الاستدمار الفرنسي قد جمع فعلا مثل هذا الموروث الثقافي وقد اطلعت على وثيقة  مؤرخة في : 1872 م. ( يقابلها 1288 هجري ) تتحدث عن الأعياد والاحتفالات التي يتخذها الفلاح كمرجع وتذكير ( رزنامة ) لما يجب أن يقوم به من أعمال وما يتجنب القيام به .وهي طبعا مرتبطة ارتباطا وثيقا بالطقس والارض .وعند ظهور جهاز الإعلام الالي قام بعضهم بتشكيل الرزنامة على شكل جدول ولخص الرزنامة .

واليك بعض التفصيل :

 

1 – الشتاء :

 

 

1- شاو شتاء 29 نوفمبر بعد 15 يوم يدخل جنبر (14 ديسمبر) بعد 25 يوم يدخلوا الليالي ( فيهم 40 يوم) عندما  يموت جنبر يتناصف الليالي ” يدخل يناير ” . في الليل الليالي وفي النهار يناير.

2- يناير : الحاجوزة ( تحجز بين الليل والنهار ) ” 12  جانفي ” . رأس العام 14 جانفي .

( لعزارة حشيش وڨمارة ). ( يلا فات يناير لوح اللفت الحمار وتبن للنار )

نهاية الليالي ( 2 فيفري ) .بداية العزارة   .(3 فيفري ).نهاية لعزارة : سلف المعزة (11 يوما يوافق 14 فيفري ) . 

3- فورار   :  (  يلا رعدت في فورار هي المداشر للصغار « يروحوا يطلبوا +عام ڨاسي».)

يبدأ في 14 فيفري وفيه 28 يوم . 29 يوم اذا السنة  كبيسة ، وهي مقسمة 7 ڨوارح ( من 14 فيفري إلى 21 فيفري ) و07 موالح ( 22-02  الى 01-03 ). وهنا تدخل في مارس ( انظر التالي )

 

 

2-  الربيع :

 

 

 شاوربيع 14 مارس 

 

1- مغرس ( تكمل السبعات 7: و07 صوالح (من 02-03 الى 09-03)و07  دبابين المهزول لأهله رايح (10-03  الى 17-03)  يطوالوا فيه النهارات). نهاية لحسوم  ( 17  مارس ).وبداية لفطيرة تستمر 14 يوم ( غاية 07 أفريل ). (  يلا رعدت في مغرس هي الخيل علاه تدرس  ) ( يلا فاتو لحسوم نحي قشك يا راعي وعوم ) .(يلا طاحت في الحسوم تحي الرسوم ولو بعد 40 يوم .)

2- يبرير  ( 14 أفريل ). نهاية لفطيرة ( 20 أفريل ) #لاحظ الليالي 17 19 21 فيهم ” الجايحة ” 

(   يلا رعدت في يبرير هي لمطامر فاه دير )

3- ميه ” ماڨو” : بداية ” نيسان (10 ماي ) يستمر 07 ايام ( 16 ماي ).

(  المطر في نيسان بركة ” …حديث عهد بربه ” )

 

 

3-  الصيف :

 

 

 

 شاو صيف ( 30 ماي ) 

1- ينيه 

2- بليز ( جوليا ) فيه العنصلة ( 07 جوليا ) بداية الصمايم ( 25 جوليا )

 

(تراب العنصلة خير من الذكار ( ڨعبار ” أڨرڨوش” يلا حكم بعد ٧ ما يطيحش ).

3- غشت

4- الخريف :

شاوخريف (30 أوت ) اليوم الذي يدخل فيه الخريف هو بداية جميع الفصول 

1- شتنبر نهاية الصمايم ( 02 سبتمبر ). الاعتدال الخريفي ( 12  سبتمبر ) استواء الليل والنهار ( 21-09) لقماقم ( 12-09)

2- اكتوبر

3- نونبر .

 

ملاحظة أخيرة :

 يوصى بأكل أشياء معينة في بعض الفصول أو بدايتها مثل ( مغرس ) يقوم القوم بتفوير ” الدرايس ” ويضاف لهم 07 حشاوش ” دراسي وزبوج عليڨ والغزاز …يباتوا في العراء ) ويتناول مع الكسكس المحضر بمرق الحمص الزرودية البطاطا ..ولا يشرب عليه الماء .

في الختام تجدر الإشارة أن الوثيقة والمخطوط يجب ان يتعامل معه وفق السياق الذي كان فيه ولا يحمل أكثر من ما  يستطيع ولا اقل مما يجب له .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك