غرس الأشجار وتنظيف المراحيض عقوبة التلاميذ المدخنين والمخربين!

داخل مؤسسات التربية والتعليم

أدرجت وزارة التربية الوطنية عقوبات على التلاميذ مرتكبي الأخطاء من الدرجة الثانية بمؤسسة التربية والتعليم، حيث تقرر إلزامهم بتنظيف الأقسام والمراحيض وطلاء الجدران في حال ثبتت حيازتهم واستهلاكهم للتبغ، فيما تم إسقاط العقوبات على مروجي “المسكرات” و”المخدرات”.


أن وزارة التربية أفرغت القرار 73 الذي يحدد كيفيات إنشاء مجلس التأديب في المتوسطة والثانوية من العقوبات الفعلية المفترضة على مرتكبي المخالفات داخل مؤسسات التربية، أين تحولت إلى مجرد عقوبات شكلية، وعوض تشديدها تم تخفيفها إلى درجة أن أقصى عقوبة يمكن إسقاطها على أخطاء من الدرجة الثالثة كإدخال أسلحة بيضاء أو أدوات حادة للمدرسة، هي التحويل من المؤسسة مع الحرمان من أحد النظامين الداخلي أو النصف الداخلي.

ما يعتبر قرار مجلس التأديب الغيابات المتكررة للتلاميذ وحيازة واستهلاك التبغ وإتلاف وتخريب ممتلكات المؤسسة أخطاء من الدرجة الثانية، والتي يعاقب مرتكبوها بناء على أدلة بعقوبات “بديلة” التي تم إدراجها ضمن القرارات الجديدة، تتمثل في إلزام التلميذ المخالف بعمل نفعي علمي وتربوي لمؤسسته التعليمية كتنظيف القاعات والمراحيض، طلاء الجدران، غرس الأشجار، إلى جانب إجباره على دفع تعويض مادي.

المصدر: الشروق

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك