غلق أكثر من 12 كنيسة بتيزي وزو

قامت المصالح الأمنية مؤخرا، بغلق أكثر من 12 كنيسة متواجدة بتيزي وزو، بأمر من الوالي محمود جامع، بحجة عدم حصولها على تراخيص لممارسة نشاطها.

وتم تشميع العديد من أماكن العبادة المخصصة لمعتنقي الديانة المسيحية بالمنطقة، لمخالفتها للقانون الصادر 2006 المنظم للحريات الدينية لغير المسلمين بالجزائر.

ويمنع هذا القانون، الصلاة الجماعية في غير الأماكن المخصصة لذلك، بعد حصولها على ترخيص من اللجنة الوطنية للشعائر الدينية.

وأثار هذا القرار، استياء و غضب المسحيين، الذين اعتبروا حملات التشميع هذه هي تضييق على حرية المعتقد.

خاصة بعد تشميع أكبر كنيسة بالجزائر، بالأمس، المتواجدة بوسط مدينة تيزي وزو و هي” كنسية الإنجيل الكامل”ـ

وتتوفر في هذه الكنيسة، كل الشروط الإدارية التي تسمح لها بممارسة نشاطها الديني بكل حرية.

وندد رئيس الكنيسة البروتستانتية الجزائرية، في احدى الفيديوهات، بشدة، بهذا القرار التعسفي في حق العقيدة والديانة المسيحية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك