فوضى عارمة في قطاع الخدمات الجامعية

ملفات فساد كثيرة على مستوى المحاكم

يعيش قطاع الخدمات الجامعية على فوضى عارمة بفعل نقص الخدمات الموجهة للطالب وانفجار عشرات ملفات الفساد في العديد من الولايات على غرار تبسة. عين تموشنت، معسكر ،الأغواط،تلمسان  ووهران …الأمر الدي جعل المدير العام للخدمات الجامعية بشير درواز يبشار حملة تطهير بأمر من وزير القطاع عبد الباقي بن زيان  من خلال إقالة مدير الخدمات الجامعية للشركة وبعده نسبة وافادة لجنة تحقيق إلى مديريات  الخدمات بوهران للوقوف على المشاكل التي حملتها المنظمات الطلابية إلى  الوزير خلال زيارته إلى جامعة وهران في الاسبوع الماضي.

هذا وارجع عضو المكتب الوطني للرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين  عبد القادر بن خالد قطاع الخدمات الجامعية تعيش مشاكل في التسيير بفعل غياب الإطارات  النزيهة ،في ظل سيطرة اطارات المنظمات الطلابية على  رئاسة المديريات والإقامة  والتي تعرف كل الهفوات في التسيير،حيث أن اغلب المديريات المسيرة من قبل الإطارات القيادية التي استغلت نفوذها في بلوغ المسؤولية،الأمر الذي خلق  فوضى عارمة  في القطاع  .

من جهته كشف عمر خلخال إطار سابق في قطاع الخدمات الجامعية  أن سيطرة المنظمات الطلابية على المناصب عجل بتعيين إطارات غير نزهاء مؤكدا أنه أرجع 149 مليار الخزينة الدولة لما كان مديرا للخدمات الجامعية كما أنه أقام دراسة تمكن الطالب من غذاء متوازن ،وكافة  اللوازم من نقل وترفيه ،والنصف ما يتم استهلاكها اليوم مطالبا بضرورة بمنع الحق الكفاءات في التسيير عوض سيطرة المنظمات  على تسيير الانقسامات والمباريات.

 

محمد بن ترار  

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك