في هذه الحالة سيختار الجزائري نوع اللقاح الذي سيتلقاه

اللجنة العلمية لمتابعة فيروس كورونا:

  •       75 ألف جزائري تلقوا لقاح كورونا وفتح الرحلات الدولية حاليا “غير وارد”

 

كشف عضو اللجنة العلمية لمتابعة فيروس كورونا، إلياس أخاموخ، أمس، أن أنه في حالة تم تسجيل وفرة في اللقاحات مستقبلا، سيتم فتح باب الاختيار أمام المقبل على التلقيح من أجل اختيار نوع اللقاح الذي سيتلقاه، مشيرا في ذات السياق، إن المصالح الصحية تسجل رغبة كبيرة من المواطنين لتلقي اللقاح.

وأورد أخاموخ خلال استضافته في إذاعة سطيف، الجمعة المنصرم، أن فتح الرحلات الدولية حاليا “غير وارد” بسبب الوضع الوبائي في الدول الأخرى، خاصة بعد ظهور سلالات جديدة من الوباء، مؤكدا بالمقابل عدم اشتراط تلقي اللقاح عند السفر ليبقى شرط القيام بتحليل الـ pcr ضروريا قبل 72 ساعة من السفر.

 

سبب تأجيل مباراة شباب بلوزداد مؤخرا

 

وأكد المتحدث ذاته، إن اللجنة العلمية طلبت تأجيل مباراة شباب بلوزداد وصان داونز الجنوب إفريقي مخافة تسلل سلالات جديدة للجزائر، مضيفا أنهم عمدوا لتعديل البروتوكول الصحي للفرق الزائرة و المحلية بعد المباراة، متطرقا في سياق مغاير، أنه سيتم قريبا وصول مليون جرعة من اللقاح، وهبة من الصين بـ 200 ألف جرعة نهاية الشهر الجاري، في حين سيتم بلوغ ما بين 3 إلى 4 ملايين جرعة خلال الثلاثي الثاني من السنة الجارية، خاصة بعد توسيع باب اللقاحات الوارد استيرادها لتشمل كل لقاح ثبتت فعاليته، من بينها لقاحات فايزر.

وأضاف نفس المصدر، أن اللجنة العلمية قد أحصت 75 ألف ملقح في الجزائر لغاية الآن دون تسجيل أي مضاعفات خطيرة بعد تلقي اللقاح، موضحا أنه لا فرق في الأولويات بين الممارسين الطبيين في القطاعين العام و الخاص إلا أن الكمية القليلة من اللقاح دفعت لتوجيهها للعاملين في مصالح الكوفيد، لافتا في ذات السياق، أن اللقاحات التي اعتمدتها الجزائر كلاسيكية ولا تسبب أي مشاكل صحية.

 

مصنع إنتاج لقاح كورونا جاهزا خلال أشهر

 

من جهته، أكد عضو اللجنة العلمية ورئيس عمادة الأطباء بالجزائر، بقاط بركاني، أمس، على أن مصنع إنتاج اللقاح الروسي سيكون جاهزا خلال أشهر، من منطلق أن رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، البروفيسور صنهاجي، قد تنقل لقسنطينة مؤخرا من أجل اختيار أرضية مناسبة لانطلاق في انجاز المشروع فورا، موضحا في السياق ذاته، أن إنتاج لقاحات كورونا سيسمح لنا بتصنيع لقاحات أخرى كالأنسولين، لمواجهة الاستيراد وهيمنة المخابر.

وأوضح بقاط بركاني عند استضافته في إذاعة سطيف رفقة الياس أخاموخ، أن الوضعية الحالية بالجزائر مريحة جدا بفضل الإجراءات المتخذة من قبل السلطات العمومية، لاسيما من خلال تدابير غلق المجال الجوي، متابعا إنّ الهدف هو الوصول إلى المناعة الجماعية بتلقيح 60 الى 70 بالمائة، ثم العودة إلى الحياة الطبيعية.

 

لا فرق في الأولويات بين القطاعين العام و الخاص

 

ودعا المتحدث نفسه، إلى ضرورة استفادة الأطباء الخواص من اللقاح كونهم يشكلون 60 بالمائة من أطباء الجزائر، من منطلق أن بلادنا قادرة على إنتاج اللقاحات بإمكانياتها البشرية والمادية الحالية، مما سيسمح لنا بتصنيع لقاحات أخرى كالأنسولين، لتقليص فاتورة الاستيراد وهيمنة المخابر، في إشارة منه أنه لا فرق في الأولويات بين الممارسين الطبيين في القطاعين العام و الخاص، إلا أن الكمية القليلة من اللقاح دفعت لتوجيهها للعاملين في مصالح الكوفيد.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك