قصاري: لا نية للموالاة في تحريك الشارع

ردا على دعوات مسيرة 1 مارس

نفى السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني محمود قصاري اليوم في على هامش تنصيب هياكل مجلس الأمة أنه لا نية لديهم من أجل تحريك الحشود المضادة للحراك الحاصل في الشارع والرافض لترشح الرئيس بوتفليقة، كونها خطوة تجعل الشارع في مواجهة بعضه بعضا وهو ما يعني صب الزيت على النار، معلنا رفضه لذلك، خاصة بعدما راجت بعض الدعوات حول خروج الموالاة في مسيرة يوم 2 مارس.

كما أضاف قصاري أن هذا القرار جاء من أجل تجنب الصدام في الشارع الذي وقعت فيه العديد من الدول، مضيفا أن مطالب الحراك الحاصل في البلاد في الفترة الأخيرة له مطالب سياسية والتي يجب أن تخضع لقواعد المعركة السياسية والتي هي الصندوق والانتخابات. كما أضاف أن ما يجمع مختلف الأطراف من بينهم المتظاهرين هو حب الجزائر رغم الاختلاف في بعض التفاصيل، معتبرا أن مطالبهم كانت مبنية على شقين اقتصادية واجتماعية وضرورة محاربة الفساد  الذي قال أنهم يعملون نعمل على تجسيده أما الشق السياسي وهو مطالبة الرئيس بالعدول عن الترشح فهو مطلب سياسي ويجب أن يخضع لقواعد  السياسة” على حد تعبيره.

وأضاف قصاري على غرار غالبية الموالاة للدعوة للاحتكام إلى الصندوق كونه أفضل أساليب التغيير والتعبير عن المواقف.

س.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك