قلنا للرئيس إبقى في الحكم ..ولن يعارضك أحد

موسى تواتي :

ندعم الرئيس في إطار التمديد وليس في العهدة الخامسة 

أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي بأن الأفانا تدعم بقاء الرئيس بوتفليقة برئاسة الجزائر في إطار تمديد عهدته الرئاسية لسنتين، ولا تدعم مقترح العهدة الخامسة،  مرحبا بما تضمنته رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لإعلان ترشحه للعهدة الخامسة، مشيرا بأنها  تضمنت عناصر مبدئية اقترحتها الجبهة الوطنية الجزائرية في المرحلة الانتقالية التي دعت إليها .

أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي الأمس في تصريحات إعلامية له على هامش افتتاح ندوة وطنية لإطارات حزبه بقاعة “سيرا مايسترا” في العاصمة،  تمسك  حزبه بخيار  تأجيل الانتخابات الرئاسية المقبلة ، وتنظيم مرحلة انتقالية لمدة سنتين لاستدراك ما فات من عملية تعديل الدستور الجزائري، 

 وأوضح تواتي   بأن ” الأفانا قالت للرئيس بوتفليقة ابقى في الحكم، لا أحد سيعارضك ولا داعي للانتخابات فلا أحد سيذهب ليوم الاقتراع”، موضحا بأن “الشعب الجزائري يعيش حالة ضياع وتيهان، وتنظيم الانتخابات الرئاسية في أفريل القادم لن يقدم أو يؤخر شيئا، بل بالعكس هو تبذير للموارد المالية للبلد، والأفانا عبرت عن موقفها من هذا الاستحقاق الانتخابي، وهي ترى ضرورة تمديد عهدة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى سنتين، وتنظيم خلالها مرحلة انتقالية من أجل استدراك ما فات الجزائريين من تعديل الدستور، وهي تشدد على أنها تدعم التمديد للرئيس ولا تدعم العهدة الخامسة”.

وأبرز نفس المتحدث في سياق آخر بأن السياسة المتبعة في الأراضي الزراعية ليست سياسة جزائرية بل هي أجنبية حسبه، مستدلا بحرمان فلاحين من الاستفادة من الأراضي، مقابل منحها للغرباء من أجل إقامة استثماراتهم، مستشهدا “باجتياح الاسمنت للأراضي الخصبة الصالحة للفلاحة.

 وأكد نفس المصدر على ضرورة تعديل مختلف النصوص المسيرة للدولة بدءا من الدستور والقوانين المنبثقة عنه، وإلى إعادة الاعتبار لمبدأ العدالة الاجتماعية بوصفها واحد من مقومات الشخصية الوطنية، مضيفا بأنه يجب أن تسهم فئات الشعب إسهاما مباشرا في الحوار الوطني المرتقب، والقطيعة مع أساليب الحوار الماضية، من أجل استعادة الثقة بين الجزائريين وبين النخب، وكذا بين الشعب والحكام والمعارضة على حد تعبيره.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك