كتاب جديد لعبد السلام فيلالي عن الجزائر

بقلم/ وليد بوعديلة

 

أصدر البروفسور عبد السلام فيلالي  إصدارا جديدا، وسمه ب” الجزائر في أفق مئوية الاستقلال، وثبة من أجل نهضة شاملة “، عن دار الوسام العربي ودار العقاد للنشر والتوزيع،2021. وفيه يتوقف عند مسائل سياسية واقتصادية هامة.

يعتبر هذا الإصدار الجزء السابع من سلسلة المجتمع و الدولة في الجزائر، وفيه يبحث أبعاد الحراك السلمي بالجزائر، وقضايا أخرى مثل:التحديات التي تواجه النظام، التنمية  و العولمة، الاقتصاديات الناشئة، الحوكمة ،التغيير، اقتصاد المعرفة، المواطنة…

و قد درس في المجلد الأول”المجتمع الجزائري المعاصر(مقدمة عامة) موضوع الاستعمار كبديل لمسار تطور المجتمع الأهلي الجزائري من السيطرة إلى الإلغاء،وتعمق في قراءة وسائل المستعمر للإبادة وملامح التنظيم الاجتماعي الاهلي، والكثير من خصائص المجتمع في القرن19…

أما المجد الثاني فتناول فيه الدكتور فيلالي موضوعات متعلقة بالدولة و المجتمع من حيث التكوين والسمات، ودرس المجتمع البربري وعلاقاته بغيره من الشعوب والأمم،كما بحث المجلد العهد العثماني وفترة الاحتلال الفرنسي والتطور في المقاومة من الحركة الوطنية للثورة التحريرية، ليتوقف عند مجلس الوطني للثورة في بداية الستينات.

وتقرأ في  المجلدات الأخرى تاريخ الجزائر من سنة 1965 لسنة 2019، و يرحل الباحث بالقارئ نحو كثير من المحطات و التحولات، ويتوقف عند برامج الرؤساء ومشاريعهم، وما وقع من متغيرات سياسية واجتماعية و اقتصادية، فنجد مثلا الثورات الزراعية و الثقافية و لصناعية في عهد بومدين، ومسائل الديمقراطية و الاسلام السياسي وأحداث أكتوبر زمن الشاذلي ، والمأساة الوطنية في التسعينات ومختلف  المبادرات لتجاوزها.كما نقرأ عن مختلف سنوات حكم بوتفليقة والسياسات الاقتصادية والتنموية ورفض الحكم الفردي وغيرها.

أخيرا..ما قدمه الدكتور عبد السلام فيلالي للمكتبة الجزائرية و العربية مجهود ضخم، يحتاج للدعم و التحفيز والتشجيع، مع ضرورة تدخل وزارات التعليم العالي والثقافة و المجاهدين لإعادة طبع المجلدات وتوزيعها وتسويقها، لأن العمل أكاديمي  انتربولوجي ثقافي /سياسي/تاريخي ،ويعتمد الموضوعية والتحليل المنهجي المعرفي، بعيدا عن الأيديولوجية،والأجيال بحاجة للرؤية الأكاديمية في التحليل السياسي والاجتماعي.

للتذكير فالدكتور عبد السلام فيلالي أستاذ العوم السياسية ب كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة باجي مختار عنابة، وهو مدير مخبر التنمية المستدامة و الحكم الراشد جنوب المتوسط ومدير مجلة دفاتر المتوسط ،وله الكثير من الدراسات والمقالات المنشورة، كما شارك في مؤتمرات دولية في قضايا التاريخ والاجتماع و السياسة و الحضارة.ويكتب بالصحافة الجزائرية إسهامات في التحليل والبحث السياسي التاريخي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك