كتاب جماعي حول ثورة المقراني 1871 ودور الإخوة الرحمانيين

بمشاركة محند أرزقي فراد ومولود عويمر وآخرون

صدر حديثا كتاب جماعي جديد عن دار خيال للنشر والترجمة والموسوم ب “ثورة المقراني 1871م ودور الإخوة الرحمانيين” وقام بإشراف وتنسيق وتقديم هذا الكتاب كل من الصادق بن سالم ومحمد بن ساعو وتم إهداء هذا المؤلف لروح المؤرخ يحيى بوعزيز.

 

مشاركة كوكبة من الكتاب والباحثين والمؤرخين

 

وشارك في هذا الكتاب الجماعي خيرة الكتاب والباحثين  والمؤرخين  الجزائريين ويتعلق الأمر بالأستاذ الجامعي  المتخصص في تاريخ الفكر المعاصر  المفكر والدكتور مولود عويمر و المؤرخ محند أرزقي فراد و تحدث أستاذ التاريخ الحديث  الدكتور ودان بوغفالة عن ” ثورة المقراني في البيبليوغرافيا الرقمية بالجزائر ”  في المحور الرابع المعنون بـ ” ثورة 1871 في الإسطوغرافيا المحلية والأجنبية والكتابات الجامعية ” إلى جانب كل من خديجة  يعقوب من جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة التي سجلت هي الأخرى  مشاركتها في هذا الكتاب القيم  بـ  “أصول أسرة المقراني وثورة 1871  في الأطروحات الجامعية من خلال النقد والتقييم”  بينما تطرق محند آكلي آيت سوكي من جامعة سطيف 2  إلى المواقف من ثورة 1871 من خلال “نماذج الأشعار الشعبية والكتابات المحلية في منطقة القبائل “ و سلط الضوء جمال الدين الواحدي من نفس الجامعة على ” ثورة المقراني والحداد بعيون شعراء الشعبي الملحون – دراسة ونماذج ”  كما تناول كل من سيف الدين بوسماحة من جامعة تلمسان  وعبد القادر صحراوي من جامعة سيدي بلعباس ” ثورة 1871م في كتابات لويس رين “ وتوقف فؤاد شيحي من جامعة البليدة عند ” حضور محمد المقراني وثورة 1871م في الدراسات التاريخية ” مجلة الأصالة ” أنموذجا ”  مع مشاركة كل من عمر بوضربة وشريف عبد القادر و الباحث في التاريخ من بجاية علي بطاش والعياشي روابحي وتوفيق بن زردة ومحمد محمدي وبشير فايد وعبد الحليم مرجي ونصر الدين غياط ونبيل بومولة وسالم جوامع ومليكة عرايني والحاج صادوق ومحمد السعيد قاصري وفارس كعوان ولخضر بوطبة وعبد الحميد بودرواز وكمال بيرم وآخرون.

 

 

“ثورة المقراني في البيبليوغرافيا الرقمية بالجزائر”

 

 وعبر الأستاذ الدكتور ودان بوغفالة من جامعة ابن خلدون، تيارت عن سعادته بمعية كوكبة من الكُتاب المتألقين وبتنسيق من الباحثيْن المُبدعيْن الصالح بن سالم ومحمد بن ساعو في إصدار وإشهار كتاب عن ثورة المقراني، تشرفت بعضوية اللجنة العلمية وساهمت ببحث موسوم بـ”ثورة المقراني في البيبليوغرافيا الرقمية بالجزائر“.

 

الاعتماد على قواعد بيانات جزائرية مستحدثة

 

   وأضاف الأكاديمي ودان مؤلف كتاب “الوقف في الجزائر خلال العهد العثماني”، الصادر سنة 2015 عن دار كوكب العلوم للطباعة والنشر بالجزائر، أنه بات من الممكن حاليا للباحثين والمهتمين بتاريخ ثورة الحاج محمد المقراني لعام 1871م وتطوراتها أن يعتمدوا على قواعد بيانات جزائرية مستحدثة للوصول إلى الدراسات التي تعني الموضوع. وقد تنوعت مجالات اهتماماتها وتعددت مصادرها، فالبعض منها اختص بدراسة الأسرة المقرانية وشبكة علاقاتها الاجتماعية وعلاقتها بالشيخ الحداد، والبعض الآخر ويشكلون الأغلبية بحث الثورة وظروفها وأطرافها، ومصادرها الأرشيفية والأدبية، وموقف الفواعل المحلية والإدارة الفرنسية والجهاز القضائي الاستعماري منها  ومن مزايا هذه القواعد، وعلاوة على ما تقدمه من معطيات في غاية الأهمية عن عنوان البحث وطبيعته ومؤلفه، وتاريخ ومكان صدوره، وملخص موجز عن محتواه، فإنها تعرض النسخة الرقمية منه مجانا للاطلاع عليها في الموقع المخصص لها أو تحميلها كاملة بحجمها. وهي قواعد رسمية تُشرِف عليها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتتولى تسييرها المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي من خلال مركز البحث في الإعلام العلمي والتقني (.

 

لابد من توفر مادة علمية تاريخية نوعية لكتابة تاريخ ثورة المقراني

 

كما أكد أستاذ التاريخ الحديث أن هذه الدراسة تقتصر على ما اشتملت عليه البوابة الجزائرية للإشعار عن الأطروحات التي ظهرت منذ عام 2014، والمختصة بالإنتاج العلمي للباحثين الجزائريين فيما تعلق برسائل ومذكرات الماجستير وأطاريح الدكتوراه التي أطرتها المؤسسات الجامعية الجزائرية. وندعمها بما نشرته من أبحاث المنصة الجزائرية للمجلات العلمية (Asjp) التي تأسست عام 2016؛ وهي تتمتع الآن برصيد قدره 137105 مقالة منشورة في 629 مجلة تشكل فيها العلوم الإنسانية والاجتماعية ما يزيد عن نسبة 80 بالمائة. فإلى أي حد توفر هذه القواعد مادة علمية تاريخية نوعية في كتابة تاريخ ثورة المقراني؟ هل كانت مصادرها جديدة، وهي كافية وكشفت عن جوانب مظلمة في مسار الثورة ونتائجها؟ .

وضمت اللجنة العلمية لهذا الكتاب الهادف  نخبة من الأكاديميين الجزائريين وهم كل  من الأستاذ الدكتور مولود عويمر من جامعة الجزائر 2 وأحمد صاري من جامعة أم البواقي وعبد القادر صحراوي من جامعة سيدي بلعباس ومحمد السعيد قاصري من جامعة المسيلة وودان بوغفالة من جامعة تيارت وعلي آجقو  من جامعة باتنة وفارس كعوان من جامعة سطيف 2 وحسين بوبيدي من جامعة قسنطينة 2 .

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك