كنفدرالية النقابات المستقلة تتمسك بمسيرة عيد العمال

دعت لبناء دولة المؤسسات

أكدت كنفدرالية النقابات المستقلة تمسكها بمسيرة أول ماي بالتزامن وعيد العمال، موضحة أنها تصب في إطار النهوض بالوضع الجزائري وبناء مؤسسات شرعية قوية عبر إنجاح الحراك الشعبي، داعية لرحيل النظام بعدما أثبت فشله.


أوضحت كنفدرالية النقابات المستقلة –قيد التأسيس- في بيان لها، أمس، تلقت “الوسط” نسخة منه، أنها تعمل من أجل جزائرحرة ديمقراطية شعبية اجتماعية ركائزها مؤسسات شرعية قوية ودعامتها عدالة مستقلة، تقوم على أساس عدالة اجتماعية ضامنة للحريات الفردية والجماعية، مؤكدة أن الوضع السياسي المتأزم في ظل الواقع الاقتصادي والاجتماعي الذي ينذر بالخطر يستدعي منهم المساهمة في إيصال صوت العمال بالتزامن ويومهم العالمي، تخليدا ووفاء لنضالات العمال وكفاحهم في سبيل الحرية والكرامة، من أجل السعي للرقي والتنمية الاجتماعيين، ولأجل تشكيل جبهة اجتماعية نضالية موحدة تضمن بناء وحماية الوطن، على حد تعبيرهم.

وأضاف الكنفدرالية المتولدة عن تكتل النقابات المستقلة سابقا أن الظرف الحالي الذي تعيشه البلاد يستدعي تقوية تماسك الجبهة الاجتماعية لدعم ومواصلة الثورة السلمية بعنوان الحراك الشعبي السلمي أو الهبة الشعبية السلمية، قائلا أن النظام أثبت فشله في تسيير البلاد رغم الثروات والبحبوحة المالية وبالتالي استوجب عليه أن يرحل.

كما اتهمت النظام بالتأسيس للتراجع عن الدولة الاجتماعية وحرمان العمال من حقوقهم الاجتماعية والمهنية ما أدى لإفقار الجزائريين، والتسبب في تدهور القدرة الشرائية، وتفكيك نسيج الحماية الاجتماعية، مع الالتفاف على المكاسب العمالية، من خلال دعم “قوانين جائرة تصب في إطار رأسمالية متوحشة بقيادة عصابة وامتداداتها الفاسدة”، في حين حددت أن الرهان التنموي يمر وجوبا عبر تقوية النظام الاقتصادي في سياق تعادلية سياسية واقتصادية واجتماعية، رهان يتوقف تحقيقه وبلوغ نتائجه على فرض مأسسة الحوار السياسي والاجتماعي، مؤكدا مواصلتهم للنضال في سبيله.

من جهة ثانية دعت العمال للمشاركة القوية في المسيرة النضالية لتدعيم بناء الدولة الديمقراطية الاجتماعية ومواصلة الحراك السلمي، “وتحقيق جزائر دولة المؤسسات، جزائر دولة القانون، جزائر السيادة فيها الشعب، جزائر الكرامة، جزائر القدرة الشرائية، جزائر الأجرة الكريمة، جزائر تحفظ كرامة العمال وتصونها، جزائر تحارب فيها العصب ويهدّم فيها نظام الريع وتسلط أرباب المال”.

سارة بومعزة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك