لا اضطرابات في توزيع و توفير الخبز

رئيس الفدرالية الوطنية للخبازين يوسف قلفاط

طمأن رئيس الفدرالية الوطنية للخبازين يوسف قلفاط، المستهلكين بأن تسويق الخبز في شهر رمضان الكريم سيكون طيلة اليوم وبصفة عادية، كاشفا عن لقاء جمع فيدراليته بمصالح وزارة التجارة مؤخرا، تضمن اقترح تقديم الحكومة لدعم مادي مباشر للمخابز شهريا، أو اقتنائها لمادة الفرينة من المطحنة مباشرة بسعر مخفض.

كشف رئيس الفدرالية الوطنية للخبازين يوسف قلفاط، خلال ندوة صحفية أمس، عن انعقاد اجتماع مؤخرا بين وزارة التجارة والفدرالية الوطنية للخبازين لدراسة انشغال رفع هامش ربح الخبازين، حيث خلص اللقاء باتفاق بين الطرفين مؤجلا الكشف عن نتائجه لوقت لاحق، موضحا أن الاجتماع شهد عرض اقتراحين للوزارة الوصية، يتعلق الأول بتقديم فاتورة شهرية من طرف الخباز والمحددة لكمية شراء الفرينة بغية الحصول على دعم مادي مباشر، والثاني باقتناء الفرينة من المطحنة مباشرة بسعر مخفض متفق عليه مسبقا. كما أعرب عن تفاؤله بأن يتم الرد إيجابيا في الأيام المقبلة على مطالب الخبازين، من أجل أن يتم حل مشكل هذه الفئة بصفة نهائية، مذكرا بغلق أزيد من 3.000 مخبزة خلال 2017 بسبب ضعف هامش ربح الخباز وتغيير نشاط الخبازين، حيث تتراوح انشغالات الخبازين أساسا حول تراجع هامش الربح الذي يعاني منه المهنيون في هذه الشعبة الإنتاجية والحيوية، وذلك جراء الارتفاع المسجل في جميع مكونات الخبز الأخرى، والتي ارتفع سعرها أكثر منذ بداية جانفي 2018.
في حين أوضح قلفاط أنه لن تكون ندرة في مادة الخبز خلال شهر رمضان، وأن كل المخابز ستعمل بشكل منتظم و دون تغيير لنشاطها، ما سيسمح للمواطن باقتناء الخبز طيلة اليوم بصورة عادية حسبه، معلقا في رده عن ظاهرة تبذير الخبز خاصة في شهر رمضان، بأن ذلك راجع إلى غياب الثقافة الاستهلاكية وانخفاض سعر الخبز الذي يفتح المجال كثيرا للتبذير، حيث أبرز بأنه لو يتم رفع الدعم عن الفرينة سيرتفع سعر الخبز وبالتالي القضاء على التبذير.

بدوره كشف المنسق العام والناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للتجار والحرفيين حزاب بن شهرة، بأنه ستنظم لقاءات مع ممثلي ورؤساء الفدراليات الناشطة في مجال المواد الواسعة الاستهلاك كالحليب والخضر والفواكه للتطرق لمختلف الانشغالات ومحاولة إيجاد حلول لها، مضيفا بأنه لن تكون هناك ندرة في المنتجات واسعة الاستهلاك خلال شهر رمضان، مع تطبيق أسعار مرجعية للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، مذكرا بالإجراءات التي ستتخذها وزارة التجارة والمتعلقة أساسا بضمان الرقابة والتفتيش في المخازن، بغية تفادي ظاهرة المضاربة بسبب تخزين بعض المواد وبيعها فيما بعد بأسعار مرتفعة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك