لا خلاف مع الأفلان حول اختيار رئيس مجلس الأمة

صديق شهاب

جلسة التنصيب الأسبوع القادم

كذب الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب كل ما تم تداوله حول وجود خلاف بين الأفلان والأرندي حول إختيار رئيس الغرفة العليا البرلمان، واصفا قرار تأجيل جلسة تنصيب مجلس الأمة التي كانت مقررة الأمس بالعادي، نافيا كل التأويلات السياسية التي روج لها البعض بخصوصه،

إعتبر صديق شهاب الأمس قرار تأجيل جلسة تنصيب مجلس الأمة التي كانت مقررة الأمس بالأمر العادي، مؤكدا أن ذلك لا علاقة له بأي تأويلات سياسية مثلما يروج لها البعض، متوقعا أن تجري الجلسة خلال الأسبوع المقبل على أكثر تقدير، مشيرا أن الرئيس المنتهية عهدته، عبد القادر بن صالح، هو الأصلح لقيادة المجلس، نظرا للخبرة التي اكتسبها والرزانة التي يتصف بها حسبه.

من جهة أخرى كذب شهاب وجود خلاف بين حزبي السلطة جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، حول اختيار رئيس الغرفة العليا للبرلمان، قائلا :”ما يتم ترويجه حول هذه النقطة، ما هو إلا هذيان لا أكثر ولا أقل والأمر متروك لرئيس الجمهورية ليحدد الشخصية المناسبة لتولي المنصب”، وفي  ذات السياق، يؤكد القيادي في الأرندي أن اختيار رئيس مجلس الأمة يكون دائما من أعضاء الثلث الرئاسي،بالمقابل وتجدر الإشارة إلى أن جلسة تنصيب أعضاء مجلس الأمة كانت مقررة اليوم، وتم تأجيلها لموعد لاحق دون، في حين لم يتم الإعلان عن أعضاء الثلث الرئاسي الذين يختارهم رئيس الجمهورية استنادا للمادة 118من الدستور.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك