لجنة الحوار تدعو 23 شخصية للالتحاق بها

دعت إلى تفعيل إجراءات التهدئة

 

لم تستبعد الهيئة الوطنية للحوارو الوساطة توسيع تشكيلة اللجنة والتحاق شخصيات أخرى،  داعية السلطات العمومية للاستجابة لما تم الاتفاق عليه بشأن إجراءات التهدئة والتطمين.

أكدت الهيئة الوطنية للحوار والوساطة من خلال بيان لها بأنها لجنة غير حكومية لا تقوم على الاقصاء، تتكون من ستة شخصيات مستقلة عن الدولة وأجهزتها المختلفة وكذا الحراك، غير مستبعدة توسيع تشكيل الهيئة بقرار منها ويتم إعلام الرأي العام بذلك، كما أنها سيدة في مجال اتخاذ قراراتها وبدون أي تدخل من أية جهة.

ودعت الهيئة الوطنية للوساطة والحوار الوطني 23 شخصية من بينها طالب الإبراهيمي وحمروش وبن بيتور، للانضمام إلى صفوفها، إستجابة منها لمطالب الحراك الحراك الشعبي في جمعته الـ23، موضحة ” وبهدف ضمان إنجاح الحوار الوطني،  ثم دعوة العديد من الشخصيات، بعضها ذات بعد وطني، للانضمام لصفوفها والعمل سويا لإيجاد حلول ومخارج للأزمة الراهن”.
وتضمنت قائمة المدعوين من طرف هيئة كريم يونس أسماء مولود حمروش، وأحمد طالب الإبراهيمي، وأحمد بن بيتور، إلى جانب المجاهدتين جميلة بوحيرد وظريفة بن مهيدي، بالإضافة إلى الحقوقي والمحامي مصطفى بوشاشي.

وقد قررت الهيئة بجميع أعضاءها إضافة الشاب محمد ياسين بوخنيفر، الذي يعتبر من شباب الحراك إلى عضويتها، وبذلك يرتفع عدد أعضاء الهيئة إلى سبعة أعضاء.

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك