لجنة الوساطة تفصل في موقفها اليوم

بعد انسحاب لالماس

من المرحج ان تلتقي لجنة الحوار الشامل التي يقودها رئيس المجلس الاسبق كريم يونس، اليوم من اجل تحديد موقفها من خطاب القايد و الاستمرار أو عدمه.

وأوضح الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، أن اللجنة جادة في عملها ولن تتخذ قرارات متسرعة لأنها لم تعرض خدماتها للتمثيل ومعلوم أن اللجنة عرفت استقالة أحد أعضائها وهو الخبير الاقتصادي سماعيل لالماس، الذي برر انسحابه بالرفض الذي تلقته اللجنة بالمقابل، أكد كريم يونس، أن الشخصيات التي عرض عليها الانضمام ورفضت تبقى حرة في قراراتها، لأن اللجنة لقيت قبولا من مواطنين عاد يين و يبدو أن كريم يونس مستعد لمواصلة مهمته، لكنه يصر على التمسك بنفس الشروط الأساسية التي سبق وأن أعلن عنها، حيث يؤكد “نتمسك بنفس الشروط السابقة، فعبد القادر بن صالح قدم لنا تأكيدات”، وأضاف ” نحن مستعدون لفعل أي شيء لإيجاد مخرج ، ولكننا لسنا مستعدين للمشي ضد إرادة الشعب”.

وكان بن صالح قد استقبل أعضاء اللجنة يوم الخميس الماضي، والتزم بتحقيق ببعض الشروط المسبقة المتعلقة بتدابير التهئة، وفي اليوم الموالي، قال كريم يونس بصريح العبارة أنه إذا لم تبدأ السلطة بتنفيذ التزاماتها في ظرف أسبوع، فستنظر اللجنة في إمكانية تعليق عملها وربما تذهب إلى حد حل نفسها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك