لعنة “الكادنة” تلاحق بوشارب

نواب الأفلان يجتمعون صبيحة اليوم

من المؤكد أن عمليات التحضير لإخراج رئيس البرلمان الحالي معاذ بوشارب قد تم الشروع فيها ، حيث أصبحت نهاية رئيس البرلمان غير الشرعي تلوح في الأفق .

فبعد الدعوة المباشرة الأخيرة للأمين العام للأفلان محمد جميعي لمعاذ بوشارب بالاستقالة الفورية ، مقدما له نصيحة الاستقالة و التخلي عن هذا المنصب ، وقبل ذلك دعوات النواب الذين قاطعوا جلسات بوشارب ،يبدو أن الحبل بدأ يشتد على رقبة بوشارب الذي يحاول التمسك بالمنصب .

وحسب مصادرنا فإنه سيجتمع نواب الآفلان صبيحة اليوم ، ولا يستبعد أن نشهد اليوم عملية تنحية مباشرة لمعاذ بوشارب بطريقة  أو بأخرى ، لاسيما و أنه تعيينه غير شرعي تم من خلال الاستيلاء على قفة البرلمان و بإيعاز من قوى غير الدستورية .

مصادر تتحدث عن اجتماع اليوم لكتلة نواب الأفلان بقيادة خالد بورياح ، وبداية الحديث عن زحزحة مرتقبة لمعاذ بوشارب من رئاسة البرلمان ، هذا الأخير الذي يبدو أنه لم يفهم رسائل الودية التي طالبته بالرحيل بطريقة ودية .

ومن المتوقع جدا أن نشهد اليوم أو الأيام القريبة إعادة لسيناريو بوحجة والطريقة التي تم إخراجه بها من البرلمان عن طريق الكادنة و الاستيلاء على أقفال البرلمان ، وهو المتوقع في قادم الأيام ، كون بوشارب مازال يعتقد أنه له مناصرين داخل البرلمان .

كل المؤشرات تدل على اقتراب عملية ازاحة قريبة على معاذ بوشارب و الذي يوجد في موقع ضعف ، خاصة أنة تم تعيينه بإيعاز من قوى غير دستورية ودعمهم، لكن اليوم يبدو أن بوشارب أصبح ” قفة بلا يدين ” ماعدا من بعض العناصر التي تحاول التشبت للحظة الأخيرة ، فيما أصبح واضحا أن نهاية بوشارب هي جد قريبة .

و بالموازاة من هذا يشتغل رئيس البرلمان السابق السعيد بوحجة على الشق القانوني ، بعد أن كان قد صرح بأنه رفع دعوى قضائية ضد معاذ بوشارب ،في محاولة منه لفصل هذا الصراع على البرلمان عن الطريقة الشرعية وهي العدالة .

وكان لتعيين الأمين العام الجديد للأفلان دفع لتحريك الأحداث ،وتغيير واجهة البرلمان ، خاصة أن محمد جميعي الذي يتمتع بشبكة كبيرة داخل البرلمان ، كان قد نصح بوشارب بالاستقالة ، وهو ما يفسر الانتقال إلى عملية الفعل من خلال قطع الطريق أمام بوشارب غير الشرعي ، بوشارب الذي كان وراء تعيينه على رأس البرلمان جمال ولد عباس ، وأويحيى و العديد من الأطراف الغير دستورية ، إضافة إلى محسوبين على العصابة و الذين من بينهم في السجون .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك