لم نأت للحكومة طمعا في المناصب

رابحي يرد على دعوات رحيل الحكومة:

رد وزير الاتصال حسان رابحي، أمس على هامش افتتاح دورة المجلس الشعبي الوطني، على دعوات رحيل الحكومة قائلا ” نحن لم نأت للحكومة طمعا في المناصب بل تلبية لنداء الوطن وللمحافظة على مؤسسات الدولة”، وأضاف مدافعا عن أعضاء الحكومة ” أنتم على دارية بالسيرة الذاتية والمهنية للأعضاء الحكومة وغالبيتهم لا ينتمون للأحزاب بل ينتمون للجزائر ويحرصون على بقاء الجزائر واقفة، ولكم فيما قامت به الحكومة خلال هذه الفترة من الشهادات على قدراتها”.


كما دعا المتحدث المواطنين للأخذ بعين الاعتبار الانجازات المحققة، على حد قوله،  وتقدير ما قامت به الحكومة التي قال أنها من رحم الشعب وهدفها هو تصريف أعمال مؤسسات الدولة، حيث أضاف قائلا” ليست لنا رغبة في البقاء في الحكومة نتمنى التوفيق في الإعداد للانتخابات وتمكن البلاد في الوصول إلى إنتخاب رئيس سيّد يتولي تدبير أمور البلاد“.

أما بخصوص المؤسسات التي يوجد مالكوها رهن الحبس بتهم متعلقة بالفساد، أوضح رابحي أن تحرير الحسابات البنكية المجمدة لهذه الشركات مرتبط بالإجراءات الإدارية والقانونية وما تقره العدالة، حيث قال ” جميعنا على كلمة واحدة أن العدالة سيدة ولا يجب التدخل فيما تقره”، قائلا أن المساعي المتوخاة من هذه العملية هي المحافظة على هذه المؤسسات، قبل أن يؤكد أن الحكومة واعية بظروف عمالها وهي على استعداد كامل للعمل من أجل مساعدتهم للمحافظة على مناصبهم، مذكرا أنها مؤسسات جزائرية ويجب الحفاظ عليها من أجل دعم الاقتصاد الوطني.

أما بخصوص الرئاسيات، فقال أن التحضير لهذا الاستحقاق يتم عبر حوار جاد وحكيم، لافتا في هذا الصدد إلى لجنة الوساطة والحوار التي ذكر أنها تتولي هذه المهمة وقائلا ” ما ستسفر عنه هذه اللجنة ستتبناه الدولة “.

س.ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك