مبادرة حمس تتسم بالغموض والإبهام

لويزة حنون تكذب عمار غول

لم نرحب بمبادرة تاج  

نفت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون كل ما تم تداوله حول ترحيب حزبها بالندوة الوطنية التي أطلقها حزب تاج، منقدة مبادرة حمس حول التوافق الوطني، مشيرة أنها مبادرة تتميز بالغموض والإبهام .

كذبت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون في ندوة صحفية عقدتها صبيحة أمس بقرية الفنانين تصريحات رئيس حزب تاج عمار غول بخصوص عرض مبادرة “الإجماع الوطني” على جميع الأطياف السياسية بما فيها المعارضة، منتقدة بشدة هذه المبادرة، مشيرة أن المبادرة مبهمة، وتطرح العديد من التساؤلات بخصوص الهدف و  الجدوى منها.

وحذرت المتحدثة من حالة الضبابية والانسداد التي تشهدها الساحة السياسية قبيل اربعة اشهر من الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في أفريل 2019، مضيفة في ذات الصدد :” تفصلنا 4 أشهر عن الإنتخابات الرئاسية  التي من المفترض أن تجرى في 2019 أكبر الشكوك تثقل المناخ السياسي نتيجة الغموض و الضبابية السائدين   ، مؤكدة أن الحزب يسعى لإيجاد حلول جزائرية لهذه الأزمة من خلال حملة سياسة من أجل إستدعاء إنتخابات لجمعية وطنية تأسيسية تكرس سيادة الشعب حتى يتمكن من تحديد شكل ومحتوى المؤسسات التي هو بحاجة إليها من أجل ممارسة سيادته الكاملة “.

وانتقدت  المتحدثة بشدة النظام القائم في البلاد، مشيرة أن حزب العمال يقاطع هذا النظام القائم أي القطيعة مع النظام المنتهي الصلاحية منذ 1988 للمضي باتجاه إعادة بناء سياسي مؤسساتي وطني وبالتالي دستوري، مشيرة أننا أمام نظام سياسي وضع نفسه في خدمة الجد أغنياء لضمان ديمومة أرباحهم وهو يرهق الأغلبية و يفك المكاسب الإجتماعية و الإقتصادية و يضفي الطابع المافياوي على تسيير الشؤون العامة ،وفي سياق متصل ، تساءلت المتحدثة ” هل سيوضح توقيع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لقانون المالية 2019 يوم 26 جانفي المقبل العديد من النقاط المبهمة”،وعرجت حنون بالحديث عن الشأن الاقتصادي ، مبدية قلقها  بشأن مراجعة قانون المحروقات، مجددة تأكيدها على ان سياسة التقشف المفروضة منذ سنة 2015 عصفت بأغلبية الشعب، بالنظر لانهيار سعر برميل البترول، مؤكدة ان سياسة التقشف من شانها تهديد النسيج الاجتماعي الوطن.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك