متحف الفنون الجميلة : عملية ترميم قوالب تعود لأوائل القرن العشرين الجزائر

 يجري ترميم ثلاث قوالب من الأعمال الفنية للنحات الفرنسي الكبير أوغست رودان (1840-1917) في المتحف الوطني للفنون الجميلة في الجزائر العاصمة حيث تعرض منذ افتتاحه منذ حوالي قرن.

وبدأت عملية الترميم مؤخرا في إطار الاحتفال بشهر التراث (18 أبريل إلى 18 مايو) التي عهد بها إلى النحات والرسام علي بوخالفة حيث تتعلق بثلاث قوالب ذات “قيمة كبيرة” آتية من متحف رودان في باريس.

وسيرمم كل من “الانسان الذي يمشي” و “القديس جان بابتيست” و “حواء” لإصلاح الأجزاء التي فسدت من هذه الأعمال.

وأكد علي بوخالفة أن قالب “الانسان الذي يمشي” فإن القاعدة المصنوع من إطار خشبي والجبس يحتاج إلى ترميم، موضحا أن ترميم المنحوتات يتطلب “إتقانا تاما للتشريح”.

واعتبرت مديرة المتحف دليلة أورفلي أن “هذه القوالب لها قيمة فنية كبيرة وتحتاج إلى ترميم وحفظ”.

وفي إطار برنامج شهر التراث أعاد متحف الفنون الجميلة ابتداء من يوم الثلاثاء اطلاق ورشة الرسم والإضاءة المخصصة للأطفال والتي تستضيفها الفنانة التشكيلية جازية شريح.

وقد افتتح المتحف الوطني للفنون الجميلة في عام 1930 من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية ويعرض للزوار رحلة عبر ستة قرون من تاريخ الفن العالمي.

ويحتوي على واحدة من أهم المجموعات في القارة تقدر بأكثر من 8000 عمل فني بين اللوحات والمنحوتات والكتب القديمة والقوالب وغيرها من الأثاث.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك