مجلس الأئمة يطالب رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل لحماية الموظفين

استنكر المجلس الوطني للأئمة وموظفي قطاع الشؤون الدينية والأوقاف الجريمة الوحشية والشنيعة التي تعرض لها الإمام وأستاذ التعليم القرآني الشيخ خالد صالحي بولاية بوعريريج بعدما تم قتله وحرقه يوم السبت الفارط.

حيث طالب المجلس رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتدخل العاجل لحماية الأئمة وأبناء القطاع من كل أنواع الاعتداءات والتهديدات التي ما فتئت تطالهم مع تفعيل القوانين الكفيلة بردع المعتدين المجرمين، مع تكليف وزارة الشؤون الدينية باتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بتوفير الحماية المطلوبة للأئمة ميدانيا وليس حبرا على ورق،

وفي ذات السياق طالب المجلس بتعميق التحقيق من أجل الوصول إلى الجاني والوصول إلى خلفية هذه الاعتداءات التي دائما ما يكون الإمام ضيحتها، وذلك ما يطرح تساؤلات عديدة عن الجهة التي تقف وراءها، هذا وطالب أيضا بالتعويض عن الضرر المادي الذي لحق بجميع الضحايا وعن الضرر المعنوي للأئمة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك