مجمع طحكوت يراسل الوزير الاول

 في ظل تجميد الأرصدة

راسلت مؤسسة النقل التابع للمجمع “طحكوت” الوزير الأول نور الدين بدوي، تطالبه بالنظر في الوضعية المالية للمؤسسة التي تواجه مشاكل كبيرة، بعد تجميد أرصدتها على خلفية المتابعات القضائية التي يواجهها مالك المجمع “محي الدين طحكوت” المتواجد في حبس الحراش رفقة أفراد من عائلته منذ تاريخ 10 جوان الماضي.

وأبرزت الرسالة الموجهة للوزير الأول بأن الإدارة لم تستطع دفع أجور العمال منذ شهرين متتاليين، بسبب تجميد أرصدتها البنكية التجارية الخاصة بنشاط نقل الطلبة، معربين عن قلقلهم من الوضع خاصة مع دنو موعد الدخول المدرسي، الذي سيكون بتاريخ 4 سبتمبر، موضحين أن المؤسسة تنقل أزيد من مليون ومائتين ألف طالب جامعي يوميا،كما توفر 300 حافلة لنقل المسافرين للشبه الحضري بالعاصمة. و100 حافلة لنقل المسافرين في النقل لحضري والشبه الحضري في وهران، ليتمكن المواطنون من الالتحاق بمناصب عملهم.

وأشار نص الرسالة أيضا إلى الصعوبات الكبيرة التي تواجهها إدارة الشركة في التسيير، بما فيها “عدم القدرة على سداد متطلبات هذا النشاط من تمويل الحافلات بالوقود وتسديد ما عليها اتجاه شركات التامين والضرائب ومستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وغيرها من مختلف الرسوم”.

وتؤكد المؤسسة “وفاءها بالتزاماتها التعاقدية رغم الصعوبات التي تواجهها، وذلك بتوفير النقل للطلبة الجامعيين إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الحالي الذي وافق تاريخ 31 جويلية 2019. إضافة إلى مواصلة نشاطها فيما يتعلّق بنقل المسافرين”.

وطالبت المؤسسة بتدخل بدوي لحل أزمة المؤسسة التي تؤكد بأنها “لن تستطيع مواجهة المعطيات سابقة الذكر وسط الوضع الذي وصفته “بالمزري”، خاصة و هي مقبلة على الموسم الدراسي الجديد. مضيفة بأن “المؤسسة غير مدانة لأي جهة كانت، ولم تستفد من أي قرض بنكي”.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك