محمد بصري يكتب عن” القرآن الكريم وفلسفات التجلي الإلهي

الصادر مؤخرا عن دار خيال للنشر والترجمة

صدر حديثا عن دار خيال للنشر والترجمة كتاب جديد تحت” عنوان القرآن الكريم وفلسفات التجلي الإلهي” للباحث الجزائري محمد بصري، من مدينة القنادسة التابعة لولاية بشار، ويعد هذا أول عمل يصدر لهذا المؤلف الذي يملك العديد من المساهمات الفكرية والثقافية على منابر متنوعة.

 

النصوص اليقينية الأبدية في الواجهة 

 

  كما أن نصوص هذا الكتاب حسب المؤلف تحاول شق أخاديد الحيرة والدهشة والتجوال في مساحات تراث هائل يزخر بألوان من العلوم والمعارف والنصوص اليقينية الأبدية.

 

 طرح أسئلة فكرية جديدة 

 

 ولقد طرح الكاتب محمد بصري، أسئلة ليست جديدة، بل هي نضال احتفائي بجمالية الماضي، وذخائره وعجائبه التي لا تنتهي، إنها أسئلة تدق أبوابا وتقرع نوافذا في عالم فكري بات التصحر سيد الموقف فيه وعاد عرضة لاختراق ثقافة الحسم والانغلاق والنهايات الفكرية السعيدة، هو عالم شقي وسعيد بجهله وتمنعه، حالم بنمطيته مشبع بسوابق الإدانة ونوازع التربص والأدلجة .

 

إعادة وضع العقل في مواجهة عصره

 

 وحسب بصري، فأسئلة النص القداسي هي تحريض للعقل وهو يسافر تحو المستقبل، بعيدا عن قضبان الماضي وسجونه اليقينية والتلقينية، هي نماذج لوضع قاطرة الحاضر نحو المستقبل الثقافي، لا يمكن لهذه الأمة أن تستظل بشجرة زائفة وهي تضع وراء ظهرها غاية غناء عظيمة، يمكن لهذه الشجرة أن تذبل وتنتهي لكن بالمقابل سيطول عمر الغابة نظير غناها وكثرتها، تجديد الخطاب الديني لا يعني إلا إعادة وضع العقل في مواجهة عصره وواقعه ونوازله الجديدة.

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك