محمد جميعي مرشح للفوز بمنصب الأمين العام للأفلان

اجتماع اللجنة المركزية بقصر المؤتمرات

يتم اليوم بقصر المؤتمرات بنادي الصنوبر بالعاصمة استئناف الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان من أجل انتخاب أمين عام جديد للحزب، وسط تقدم العديد من أعضاء اللجنة المركزية للترشح لهذا المنصب .

وحسب الأصداء من داخل الآفلان فإن حظوظ رجل الأعمال محمد جميعي كبيرة للفوز لمنصب الأمين العام ، وذلك للعديد من الاعتبارات ، خاصة و أن محمد جميعي يملك وعاءا كبيرا داخل الآفلان ، ويملك شبكة واسعة داخل الحزب .

يأتي هذا في ظل وجود العديد من المترشحين و الذين من بينهم جمال بن حمودة 
،و الذي حسب العديد من الأفلانيين لا يمكنه قيادة الحزب ، خاصة أن الحزب يحتاج إلى شخصية قوية من جميع النواحي لقيادته ، كما يوجد من بين المترشحين أيضا السعيد بوحجة ، هذا الأخير الذي رغم العديد من التكهنات السابقة حول إمكانية عودته على رأس الأفلان إلا أن حظوظه هذه المرة قليلة نظرا للعديد من المعطيات في الساحة السياسية ، ناهيك عن عامل السن.

وبالمقابل يوجد مترشحون في نفس السياق على غرار بدعيدة الذي لا يعد هو الآخر منافسا قويا بداية من سنه ، إضافة إلى عدم امتلاكه شبكة قوية داخل الحزب ، مما يجعل رجل الأعمال محمد جميعي الأقرب إلى قيادة الآفلان ، خاصة أن هذا الأخير يتقن جيدا لعبة الكواليس ، ناهيك عن قدراته المادية ، وقدرته على تولي الحزب العتيد .

وحول جميعي يرى بعض الأفلانيين أن توليه للحزب ممكنة في ظل هذا التصحر ، لاسيما أنه مترشح شاب أما عن ما يتحدثون عنه أنه يمثل الشكارة ، فذلك حسبهم كلام غير منطقي فمنذ متى كان المال عيبا ، خاصة أنه رجل أعمال ناجح ، لم يثبث أنه استثمر أمواله في الخارج أو تهريبها الى هناك على غرار بعض رجال الأعمال الذين خانوا الجزائر وهربوا الأموال ومازالوا يهربون وبنوا عقارات هناك .

ويضيف بعض أعضاء اللجنة المركزية للأفلان أن جميعي يجسد فكرة تشبيب الأفلان ، وماهو يعطي انطباعا للخروج نوعا ما عن فكرة الديناصورات التي لطالما سيطرت على الحزب ،ناهيك عن انتماء محمد جميعي إلى منطقة ثورية من ولاية تبسة ، تتناغم مع الأفلان ، حسب ما يضيف أحد أعضاء اللجنة المركزية .

ويبقى الصندوق اليوم هو الكفيل الوحيد بإفراز من سيكون الأمين العام للحزب العتيد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك