مراجعة أسعار الترقوي العمومي  سيؤدي إلى توقف المقاولين

وزير السكن والعمران والمدينة, كمال بلجود

1000 وحدة سيتم تسليمها خلال الأسبوع المقبل

أكد وزير السكن والعمران والمدينة, كمال بلجود أمس الثلاثاء بالجزائر العاصمة, انه “لا مجال لمراجعة” أسعار السكن الترقوي العمومي (LPP) و التي تم تحديدها بمرسوم تنفيذي على غرار بقية الصيغ.

بخصوص مطلب مكتتبي هذه الصيغة بمراجعة أسعار السكنات, أوضح بلجود في تصريح للصحافة عقب اجتماعه بمدراء التعمير والسكن لولايات الهضاب العليا والجنوب (29 ولاية), أنه “لا يوجد مجال لمراجعتها”, مشيرا إلى أنه قد “استقبل ممثليهم وتم مناقشة المسألة معهم”.

كما دعا الوزير مكتتبي صيغة الترقوي العمومي إلى التقرب من مصالح المؤسسة الوطنية للتسيير العقاري لتسديد مستحقات الأشطر المتبقية لتمكينها من استكمال الإجراءات اللازمة ،واستطرد قائلا :”لا يمكننا التراجع على الصفقة مع المقاولين بعد سنوات من

إطلاق المشاريع”, مؤكدا أن “مراجعة أسعار هذه السكنات سيؤدي إلى توقف المقاولين عن إنجاز كل المشاريع التي تخص هذه الصيغة”وقد تم تحديد تلك الأسعار-حسب ذات المسؤول- وفقا المرسوم التنفيذي المحدد لأسعار الصيغ السكنية, والذي لا يمكن تغييره أو التراجع عن الصفقات المبرمة في إطاره.

وفي رده على سؤال حول شكاوي المكتتبين حول تراجع جودة الانجاز, ذكر الوزير بتنصيب عدة لجان للمراقبة و التي تعنى بمتابعة عمل شركات الانجاز وبالنسبة لمطالب مكتتبي هذه الصيغة بسحب أسماءهم من البطاقية الوطنية للسكن وعدم معاملتهم في إطارها, قال بلجود أن البطاقية كانت مطلب شعبي منذ سنوات حيث تم إنجازها ولا يمكن سحب أسماء مكتتبي الترقوي العمومي منها.

43 ألف وحدة سكنية منها 10 آلاف وحدة مسلمة

ويتضمن برنامج الترقوي العمومي أزيد من 43 ألف وحدة سكنية منها 10 آلاف وحدة مسلمة و1000 وحدة سيتم تسليمها خلال الأسبوع المقبل إلى جانب 4600 وحدة سيتم الانتهاء من إنجازها خلال الأشهر القليلة القادمة.

و في رده على سؤال يتعلق “ببطئ” وتيرة الإنجاز في صيغة عدل, قال الوزير أن الإشكاليات المطروحة حول وتيرة الإنجاز تخص ولاية الجزائر فقط, بحيث أن المشاريع في الولايات الأخرى تسير ب”وتيرة جيدة”وحول دراسة طعون عدل, أوضح بلجود أن قطاعه “ليس وزارة الطعون, وإنما تنسب هذه الملفات إلى هيئات مكلفة بدراستها كل حسب اختصاصه”, مبرزا أن وكالة عدل تقوم بدراسة كل الطعون “بانتظام”.

وتابع الوزير قائلا أن “الوزارة استقبلت مكتتبي عدل واستمعت إلى انشغالاتهم وتم توجيههم لمتابعة موقع الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره وإتباع كل التعليمات المدرجة ضمنه”, مضيفا أن القطاع “سيستكمل نهائيا الإجراءات المتعلقة ب +عدل 1 + شهر سبتمبر المقبل, ليتم التفرغ لملفات عدل 2″وبخصوص الاستفادة من المحلات المتواجدة بأحياء “عدل”, ذكر الوزير أن الدولة

اتخذت قرار بوضع كل تلك المحلات التابعة لدواوين الترقية العقارية تحت تصرف الشباب عبر لجان يرأسها الوالي وخضعت هذه المحلات -على حد قوله- “للدراسة للتعرف على النشاطات المناسبة لهاقبل وضعها تحت تصرف الشباب”أما فيما يتعلق بصيغة السكن الترقوي المدعم (LPA), أفاد بلجود أنه تم تخصيص القطع الأرضية لإنجاز 5000 وحدة سكنية بولاية الجزائر, مضيفا أن كل الولايات أخذت حصتها من هذه الصيغة بما فيها العاصمة و سيتم تحضير القوائم الخاصة بها على مستوى البلديات خلال الأيام المقبلة يذكر أن هذه الصيغة أتيحت سنة 2018 للطبقة المتوسطة والمواطنين الذين لم يتمكنوا من التسجيل في الصيغ الأخرى.

وتسمح هذه الصيغة لذوي الدخل من 0 إلى 6 مرات الأجر القاعدي الأدنى المضمون التسجيل ضمنها, أي من العاطل إلى العامل الذي يتقاضى 108 ألف دينار شهريا وتقدر الحصة السكنية المعلن عنها ب 70 ألف وحدة سكنية عبر الوطن, والتي يمكن أن ترتفع وفقا لمدى تقدم المشاريع بحسب الوزارة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك