مرقون عقاريون يطالبون بمستحقاتهم المالية بوهران

يواجهون شبح الإفلاس

يعيش عدد من المرقين العقاريين بعاصمة الغرب وهران على أعصابهم، سيما و أن شبح الإفلاس يتهددهم و من شانه أن يحيل المئات من العمال على بطالة إجبارية،حيث رفع أمس، ممثل عن شركة شاوش للبناء و الأشغال شكوى ضد مدير الوكالة العقارية للسانيا لكل من وزير السكن و العمران و المدينة عبد الوحيد طمار من أجل أن يقوم مدير الوكالة الوفاء بإلتزامته القانونية و المالية و تسديد مستحقات تفوق 10 ملايير سنتيم نظير إتمام و تسليم مشروع 120 مسكن عمومي إجتماعي تابع للوكالة، و إنتقد المتحدث في تصريح ل”الوسط” بشدة ما وصفها بالوعود الكاذبة و سياسة التسويف المنتهجة مع عدد من المرقين العقاريين طيلة فترة عامين ترفض فيها الوكالة العقارية تسديد مستحقات شركته .

و طالب المرقون الغاضبون من وزير السكن عبد الوحيد طمار بإيفاد لجنة تحقيق وزارية عاجلة للنبش في تجاوزات بالجملة لدى الوكالة العقارية للسانيا، من ضمنها تماطل ممنهج في سداد المستحقات المالية للمرقين العقاريين الذين أشهر العديد منهم إفلاسه بسبب عدم تسديد مستحقاته العالقة منذ سنوات .

هذا و تدين شركة شاوش التي هي مجرد عينة من مجموعة من العينات التي تنتظر سداد مستحقاتها المالية، بمبلغ يفوق 10 ملايير سنتيم نظير تشييدها عددا من السكنات العمومية الإيجارية و يضيف ممثلها القانوني أنه تم تسليم السكنات وفق ما تم تحديده زمنيا و تماشيا مع المقاييس التقنية و الهندسية التي تم الاتفاق عليها في دفتر الشروط، و ما زاد من حيرتهم و تعجبهم هو الدوافع الأساسية و الحقيقية من وراء رفض الوكالة العقارية للسانيا في مقدمتها مديرها عن تسديد مستحقاتهم المالية، حيث أن هذه الأخيرة لا تعاني من ضائقة مالية بل سبق و أن أمر والي وهران مولود شريفي بسداد ديون جميع المرقين و المقاولين، في حين تم تسديد مستحقات عدد من المرقين المحسوبين على جهة معينة في حين يتواصل مسلسل الوعود القائم لحد كتابة هذه الأسطر في تسديد ديون شركة “شاوش” للبناء و الأشغال .

و أوضح ممثل الشركة المتضررة أنهم سبقوا و أن أودعوا عدة مرات شكاوى مكتوبة لديوان والي الولاية مولود شريفي لكن لم يتلقوا أية رد فعل، و أشار المتحدث أن هناك تواطؤ مقصود من جهات معينة تحاول فرض قانونها على المرقين العقاريين، و تحاول تحطيم شركة شاوش للبناء و الأشغال.

خدمة لأجندة معينة و لمجموعة بحد ذاتها، و شدد عدد من المرقين العقاريين آخرين من ضمنهم أجانب “أتراك” على ضرورة فتح المسؤول التنفيذي الأول عن تسيير شؤون عاصمة الغرب مولود شريفي تحقيقا معمقا لمعاقبة المسؤوليين الذين يستغلون مناصبهم ، و الذين يحرمون المرقين العقاريين من مستحقاتهم

المالية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك