مستقبل شركات النفط الصخري الأمريكية على المحك؟

شهدت الساعات الأولى لحكم “جو بايدن” مجموعة متتالية من الضرباتِ القاسمة للشركات العاملة بِقطاع الغاز الصخري، حيث فور دخول “بايدن” البيت الأبيض قام بتوقيع عدة قرارات تسببت بِـهزة في مجتمع شركات النفط الصخري الأمريكي، إذ وقع قرارا بوقف مشروع الأنابيب ومن ثم اتخذ قرار آخر بتعليق منح تصاريح البحث عن النفط والغاز في الأراضي الفيدرالية داخل الولايات لمدة شهرين.
شركات النفط الصخري لم تتعافى بعد:
شركات النفط الصخري لم تتعافى بعد من تبعات هزة أسواق النفط بفعل جائحة كورونا، الأمور لم تتوقف عند هذا الحد إذ أشارت مصادر لِـصحيفة ” وول ستريت جورنال” أن الفترة المقبلة ستشهد إصدار قرار آخر يتعلق بوقف بيع امتيازات التنقيب عن النفط والغاز في الأراضي الفيديرالية والتي تُؤمِن نحول عُشر احتياجات الولايات المتحدة من الطاقة.
نحو التحول إلى الطاقة النظيفة:
أعلن “بايدن” إبان حملته الانتخابية عن خطةٍ نحو التحول إلى الطاقة النظيفة تقدر بِـ “تريليوني دولار” وذلك لِمكافحة التغير المناخي وتقليل انبعاثات الكربون، وبدا رئيس أكبر اقتصاد في العالم أكثر صرامة في تنفيذ الوعود التي قطعها على نفسه للحفاظ على البيئة، ما يجعل مستقبل الشركات العاملة بالقطاع على المحك.

محجوبة عبدلي

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك