مسيرة حاشدة لجمعة الإصرار السادسة بورقلة تصنع التمييز

رددوا مطولا شعار  “الجيش الشعب …خاوة خاوة “

خرج يوم أمس الجمعة وعلى غرار باقي ولايات الجمهورية  جمع كبير من مواطني ورقلة من مختلف الشرائح العمرية بساحة سوق الحجر  ، للتعبير عن تمسك الشعب الجزائري بمطلب رحيل النظام الحالي ورفض مقترح المرحلة القادمة الرامي لفرض رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح لتسييرها .

المشاركون في المظاهرات السلمية الحاشدة بولاية ورقلة المعروفة بالعاصمة المركزية للجنوب الشرقي رفعوا شعارات عديدة ، على غرار “حماية الجيش للصندوق …يضمن عدم رفع سقف المطالب “، “ّنعم للمادة 102…نطالب بتعهد الجيش لضمان إنتخابات نزيهة “، “102 نصف الحل والعصابة لازم ترحل ” و “ورقلة …بيان نوفمبر يجمعنا “، كما هتف المتظاهرين سلميا مطولا بمطلب رحيل النظام و  محاسبة الفاسدين مع التنديد بالتجاوزات و الخروقات المقترفة من طرف حزبي الأفلان والأرندي ، كما ردد الجمع الغفير من المواطنين الذي اكتظت به ساحة سوق الحجر بعاصمة الواحات مطولا شعار “الجيش الشعب …خاوة خاوة ” في إشارة واضحة منهم بأن الجيش يد واحدة مع الشعب لحماية هذا الأخير من حكم العصابات التي عبثت بالجزائر على مدار سنوات طويلة ، كما تسببت في نهب ثروات وخيرات الجزائر والجزائريين الذين يعيش غالبيتهم تحت خط نار الفقر .

إلى جانب ذلك فقد ميز مسيرة السلمية للجمعة السادسة على التوالي التنظيم الجيد والمحكم من طرف المواطنين ، موازاة مع ذلك وكالعادة  انتشرت عناصر الأمن بعديد النقاط الحساسة وظلت تراقب الوضع عن قرب وذلك في إطار الالتزام الصارم بتعليمات الهيئات العليا الرامية لعدم الاحتكاك مع المتظاهرين سلميا ومراقبة تأطير المسيرات عن بعد وفق ما أوردته مصادرنا .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك