مصرع الإرهابي “أبو حمزة الشنقيطي” مع 13 من مرافقيه

العقل المدبر للكثير من الهجمات في مالي

ق.و/وكالات

كشفت مصادر عسكرية واستخباراتية موثوقة للغاية في مالي عن مقتل “أبو حمزة الشنقيطي”، زعيم “كتيبة سرما” التابعة لتنظيم القاعدة ونائب أمير “كتيبة ماسينا أمادو كوفا”، وبحسب معلومات(مونت كالو)، فقد قُتل الشنقيطي في غارة جوية للجيش المالي في 21 أوت 2021 بالقرب من بلدة نياكي ببلدة ديونغاني

ويعتبر الشنقيطي العقل المدبر للكثير من الهجمات التي نفذتها جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” التابعة لـ”القاعدة” في معسكرات بوليكيسي وبوني، بالإضافة إلى الهجمات ضد الجيش المالي على محور كونا دوينتزا وبوني.

تم إرساله في عام 2019 إلى ماسينا ومنطقة غورما في شمال البلاد من قبل زعيم تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” عبد المالك دروكدال، الذي قتله الجيش الفرنسي عام 2020، لمراقبة وتنسيق الوحدات القتالية المستقلة مثل “سرما” و”أنصار الدين” و”كتيبة المرابطون” التي يقودها المنصور آقصوم والذي حل محله حالياً المدعو “أبو ناصر”.

الشنقيطي موريتاني الجنسية في الخمسينيات من عمره وعلى القائمة السوداء الأمريكية، كما كان يعمل ممثلاً للمدعو “إياد أغ غالي” في غورما مالي وجزء من منطقة  كورو التابعة لولاية موبتي في وسط البلاد.

 قبل استهدافه بفترة قصيرة، أقسم الشنقيطي على طرد القوات المالية والدولية من بوني وهومبوري وبوليكيسي في وسط البلاد وجمع سكان منطقة سرما وزعماء القرى ومنحهم أسبوعاً واحداً مقابل تقديم الولاء له. وتمكن سلاح الجو المالي من قتله مع قائد وحدة مقاتلة أخرى يدعى “أبو جليل” و12 مقاتلاً آخرين بينما كانوا مغادرين لتنفيذ مهمة في بلدة ديونغاني.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك