مطالبنا شرعية ولن نرضى بالوجوه القديمة

الجمعة الثامنة للحراك تؤكد:

* الإجماع على رفض بن صالح

أكد الجزائريون في الجمعة الثامنة للحراك موقفهم الثابت في رفض الوجوه القديمة، هاتفين بإسقاطها بداية من بن صالح بعد تثبيت تنصيبه رئيسا للدولة.


جدد الجزائريون مسيرتهم الثامنة، بهتافات رفض تكريس وجوه النظام القديم هاتفين ب”يسقط بن صالح”، وساحبين الرفض على مختلف الوجوه القديمة مؤكدين أنهم لا يثقون في تسليم حراكهم ليسير بشركاء النظام بالامس: بن صالح وبلعيز وبدوي، فبالعاصمة جدد عشرات الآلاف صنع الصورة الأسبوعية، بداية من الصبيحة لتنطلق بالمئات حوالي العاشرة صباحا وتصل للآلاف منتصف النهار، قبل أن تلمئ الوفود من مختلف الأحياء محيط الجزائر وسط، الذي تحول لقبلة التعبير والحراك بالعاصمة، وهتف الحاضرون ب”يسقط بن صالح”، عفى وجه الخصوص وذلك ردا على تثبيت تنصيبه بحكم الدستور، مع التأكيد على رفض اعتبار المطالب تعجيزية على حد تعبير قائد الأركان قايد صالح، مؤكدين عبر شعاراتهم أنها شرعية وأن الذهاب لانتخابات وفقا للصورة الحالية يعني تزويرها فقط، كما جددوا هتافات الحراك المفخمة لدور الشعب وتأكيد أنه مصدر الشرعية وحتى وفقا للدستور القائم، و”نحوا العصابة نولوا لاباس” و”الشعب يريد يتنحاو قع”، رافعين لافتة بيان نوفمبر “اقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادئ الاسلامية”، والهتاف ب” يا بن صالح الجزائر عندها أولادها” و”يسقط بن صالح”. وكذا شعارات “بن صالح غير صالح” و”لا بدوي لا بن صالح نريد رجل صالح” و”بن صالح ديقاج من الرئاسة” وحول موعد 4جويلية للرئاسيات، ” لا تشوهوا التاريخ 5 جويلية للاستقلال” مع ارتداء قمصان ترافع للوحدة والشهداء “أنا حفيد بن مهيدي” و”الجزائر تناديني”.

لا تضربونا بالغاز فدموعنا جفت لأجل الجزائر

وبخصوص استعمال الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه باتجاه الطلبة والعمال، رفعوا  “لا تضربوا بالغاز المسيل للدموع لأن دموعنا جفت بكاء على الجزائر” و”أيها الشرطي لقد أقسمت بالله أنك ستحمي الوطن” و”الجيش جيشنا والشرطة شرطتنا والدرك إخوتنا”. 
وحول وحدة الجزائر “خاوة خاوة ولو كره الخائنون تحيا الجزائر” مؤكدين على الشعب مصدر السلطة ” و” اليد في اليد نبني جزائر الغد”  الشعب مصدر كل السلطة”و “الشعب سيد ومسؤول  لبناء البلد” و’ في حين ثبتوا لافتة من الحجم الكبير بين البريد المركزي والعمود الكهربائي المحاذي ب” واقلع جذور الخائنين فمنهم كل العطب” و”الشعب لا يثق فيكم” و”الشعب هو السلطة لا بن صالح لا بلعيز لا بدوي لا بوشارب” ” مجلس الامة المجلس الشعبي بلغ السيل الزبى”  و”الباءات غير صالحين”.
وحول التدخل الخارجي هتفوا بلا “فرنسا لا الإمارات لا روسيا” و”لا تفرح يا ماكرون الجزائريون صامدون”
وكالعادة حافظ الجزائريون على حماس الحراك بحضور مختلف الأطياف ومرافقة الأولياء والأبناء حتى الرضع منهم، وفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة، على غرار المكفوفين حاملين شعارات”مكفوفين غاضبون للعصابة رافضون”.

بورقعة:لابد أن يبقى الجيش داعما للشعب

بورقعةأن الجيش لابد الحفاظ عليها، ولا يمكن أن يكون بلا شعب والعكس، لابد من حماية بعضهما بعضا، مستغربا من الخطاب الأخير لقائد الأركان، معتبرا أنه تراجع عن الخطابات السابقة،قاىلا أن الدستور يتضمن الحل أو سياسيا، بالمقابل لابد أن يتماشى مع الشعب وحتى الدستور يتيح ذلك من خلال العهدة7. كما عاد لمن سبق وأن وصفوا بالعصابة بأنها زمرة مست مرارا وتكرارا بالدستور وحاولت مؤخرا التلاعب لعدم الرحيل وتعيينات الحكومة كانت دليلا، في حين ينبغي فتح الملفات وبخاصة العهدة الرابعة.

غول: المادة 8 تدعو لآليات تطبيق صوت الشعب 

أما عن الأئمة فصرح جمال غول أن الشعب رافض، والمادة 8تدعو لآليات لتطبيق صوته، واليوم رافض لهذه الوجوه والحكومة والرئيس والحكونة، ولن نتراجع لأن مشروع فرنسا بدأ يلوح في الأفق ونحن لن نرضى به في بلاد الشهداء. 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك