مطلب إسقاط قيادة “الإيجيتيا “يوحد العمال

ممثلين عن مختلف المؤسسات

تجمع المئات من منخرطي الإتحاد العام للعمال الجزائريين أمام مقر المركزية النقابية، مطالبين برحيل الأمين العام عبد المجيد سيدي السعيد، بمناسبة اليوم العالمي للعمال، هاتفين ب” ليبيري ليجيتيا”.

تجمهر منخرطو الاتحاد العام للعمال الجزائريين قادمين من مختلف الولايات للمطالبة برحيل الأمين العام للمركزية، حاملين لافتات عن مختلف المؤسسات بداية من صيدال و”عمال مؤسسة تنمية المساحات الخضراء edeval يتبرؤون من سيدي السعيد”و”عمال بجاية لا نريد نقابة العصابة” وعمال من snvi ومؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري وكذا نفطال والمؤسسة الوطنية لتحويل المنتوجات الطويلة والمؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار  ولمؤسسة الوطنية للتنقيب والخطوط الجوية للطيران، بالإضافة للعديد من الاتحاديات كالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين.

وهتف المتجمهرون طويلا ب”ديقاج سيدهم السعيد” و”العامل هو السلطة ارحل”، مع حمل شعارات “ارجاع الاتحاد العام للعمال الجزائريين ” و” من أجل تحضير مؤتمر استثنائي من طرف عمال ذوي مصداقية” و” الكلمة للعمال وليس لسارق المال”.

كما تضمنت شعارات أخرى جملة مما أكدوا أنها تجاوزات تطبع العديد من المؤسسات وسط صمت القيادة النقابية من قبيل ” عمال logitrans يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق” و”نحن ضحايا سيدي السعيد الاتحاد يرفضك فارحل” وكذا “كيني راشي إطارات الوزارة بالسيارات والبروجيات” و”أين هي solitrans لفائدة من أغلقت” و” كيني رئيس مجلس إدارة sasps 1700  عامل لفائدة من أغلقت”، بالإضافة للهتاف ضد عدة رجال أعمال “يا طحكوت الراستيا لا تموت” .

كما استذكر الحاضرون تضحيات عيسات ايدير واغتيال بن حمودة مستنكرين ما آل إليه حال الإتحاد الذي يعد مرجعا للنضال النقابي للعمال الجزائريين.

من جهتهم الأمن عمدوا لتحصين مدخل الإتحاد عبر شاحنات الشرطة  بالإضافة لوضع حاجزين للأمن ما بين عيسات ايدير وأول ماي مقابل محطة النقل تفاديا لوقوع أي تجاوزات، خاصة أن وقفات رفض سيدي السعيد سبق وأن طبعتها تجاوزات بلغت حد استعمال السلاسل من طرف مؤيديه  في خضم وقفات رفضهم المنظمة كل سبت سابقا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك